الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
No Image Info

77 مليون دولار لـ«إنكانتو».. انتصار للأسرة وإيرادات غير مقنعة

حقق الفيلم الكرتوني إنكانتو أكثر من 77 مليون دولار منذ إطلاقه منذ 4 أسابيع، وهو إيراد مخيب لآمال صانعيه وخاصة أن ميزانيته تراوح بين 120 – 150 مليون دولار.



وقالت مجلة فوربز إن الشركة المنتجة ديزني ما زالت تأمل أن يسترد الفيلم ميزانيته ويحقق أرباحاً بحلول موسم الكريسماس وأعياد الميلاد.

ويعتقد النقاد أن نافذة «31 يوماً» التي تفصل بين عرض الفيلم في السينما وعرضه على المنصات الرقمية أسهمت في تراجع الإيرادات، بعد أن فضلت كثير من العائلات الانتظار لمدة شهر واحد فقط لمشاهدته رقمياً خلال العطلة.

كما أن وباء كوفيد أثر بالسلب، وما زال، بصفة خاصة في أفلام الكرتون، ما دعا شركات الإنتاج في هوليوود إلى عرض بعض الأفلام الواعدة على القنوات الرقمية مباشرة.



وتدور أحداث الفيلم في جبال كولومبيا، حيث استقرت عائلة مادريجال بعد عقود من الفرار من مذبحة استهدفتها، وتترأس العائلة الأم أبويلا «ماريا سيسيليا بوترو» حيث تتمتع بسلطات خاصة وتعيش في منزل ساحر في قلب مدينة ساحرة.

وتبقى أبويلا وأطفالها التوائم الثلاثة في مأمن من العنف بفضل شمعة سحرية تعتبر مصدراً للسحر والحماية.

من جانبها، تحاول الحفيدة ميرابل أن تشق طريقها في الحياة وتساعد أسرتها وأهالي قريتها رغم أنها لا تمتلك قوى خفية خارقة مثل جدتها أو عمتها التي تستطيع التحكم في الطقس أو أشقائها.

ولكن الصغيرة تنجح في النهاية في إنقاذ أسرتها من أعدائها.



وبصفة عامة، يمكن اعتبار أعمال الكمبيوتر في هذا الفيلم «الرائع» من أفضل ما رأيناه منذ سنوات.

فالألوان رائعة، و«التفاصيل وافرة ثمينة» مثل التطريز على التنانير المنسوجة بدقة، والجمع بين أنواع متعددة من الموسيقى مثل السالسا والباشاتا والهيب هوب التي تُعزف على الآلات الشعبية الكولومبية التقليدية.

وبهذه الطريقة وغيرها، يُظهر الفيلم «مشاركة قوية واحتراماً للثقافة اللاتينية» بجميع أشكالها.



ولكن المشكلة الأساسية في الفيلم تكمن في نقص المغامرة والمخاطرة لجذب الجمهور، ما أثر على الإقبال عليه رغم تميزه الإخراجي.

الفيلم من إخراج جاريد بوش وبايرون هوارد وبطولة ستيفاني بياتريز، ماريا سيسليا بوترو، ونانسي كروس.