الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
No Image Info

أريام لـ الرؤية: بعض مشاهير سوشيال ميديا «فقاعة افتراضية» .. وعائلتي سر نجاحي

أكدت المطربة الإماراتية أريام أن بعض مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي «فقاعة افتراضية»، إذ لا يطرحون شيئاً مفيداً للجمهور، ويعتبرونها مجرد منصات للترويج والتسويق لأنفسهم، وتحقيق المزيد من المكاسب المادية.

وأشارت في حوارها مع «الرؤية» إلى أن شقيقتها رانيا صاحبة صوت ملائكي، لكن لم يحالفها الحظ على الساحة الفنية، مؤكدة أن عائلتها سر نجاحها وركيزة تقدمها في الغناء، مبينة أن الفنانين حسين الجسمي وفايز السعيد من أعز أصدقائها على الساحة الغنائية المحلية.

وأضافت أريام أن تجربة التمثيل التي خاضتها عام 2014 لن تكون يتيمة، لكنها تفضل الأدوار العفوية المحبة للحياة، كما أنها لا تمانع في الغناء باللهجة اللبنانية والمغربية.

«الرؤية» التقت المطربة الإماراتية أريام عبر حوار تطرق إلى العديد من القضايا، والموضوعات التي تكشف عن تفاصيلها للمرة الأولى.

أين أريام من الغناء باللهجة العراقية؟

أنا عاشقة للأغنية العراقية، وشغوفة بجمال كلماتها ومعانيها وألحانها، كما أنها محببة إلى الجمهور.

وقدمت اللون العراقي قبل أعوام عبر أغنية «عوية»، واستعد حالياً لتسجيل أغنية عراقية شبابية جديدة، لكنني ما زلت في طور البحث عن الكلمات والألحان المناسبة لي.

كيف يشتهر الفنان الإماراتي عربياً؟

همسة في أذن كل موهبة محلية شابة، يجب أن يكون المطرب الإماراتي مشهوراً وناجحاً على الساحة المحلية أولاً، كي يحقق الانتشار الخليجي والعربي، وإن لم يحقق شهرة ونجومية في بلده الأم فلن يستطيع الانطلاق إلى الساحة العربية، أو العالمية.

وماذا عن أريام؟

تمكنت من تحقيق النجاح على مستوى الإمارات أولاً، وبدأت بداية قوية عبر غناء «يا معزل»، من كلمات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ما منحني الأفضلية على الساحة الغنائية العربية والعالمية وكانت وسيلتي للتقدم، حيث شاركت بعدها في الكثير من الاحتفالات الوطنية خارج الدولة.

هل خطف مشاهير سوشيال ميديا الأضواء من المطربين؟

أرى أن مشاهير سوشيال ميديا لم يتمكنوا من خطف الأضواء من المطربين أو الممثلين، هم أشبه بـ «فقاعة افتراضية».

هل ذلك يعني أنهم لا يقدمون شيئاً هادفاً؟

البعض من نجوم مواقع التواصل يقدمون مواضيع هادفة ومفيدة، ولكن آخرين يتخذونها منصات للترويج والتسويق لأنفسهم.

ماذا تمثل لك المشاركة في الاحتفالات الوطنية؟

أعتبر نفسي من أكثر المطربات الإماراتيات مشاركة في الاحتفالات الوطنية، وهذا النوع من الأعمال يزيدني سعادة ويفرحني كثيراً ويشرفني، لأنني أتغنى وأتفاخر بوطني الحبيب الغالي الإمارات.

خضت تجربة تمثيل وحيدة عام 2014، فهل تكررينها؟

شاركت عام 2014 في مسلسل «الحب سلطان»، وأعتبرها مرحلة جميلة ولن تكون تجربة يتيمة في حال وجدت نصاً ودوراً قوياً يقنعني، ويناسب شخصيتي العفوية المحبة للحياة.

لو عرض عليك دور مختلف عن شخصيتك، هل ستقبلين؟

سأقبل، ولكن شريطة أن يكون الدور محورياً، وأن يكون النص هادفاً ومفيداً للمشاهدين، ولا أمانع الظهور في أدوار يختارها لي المخرج حتى ولو كانت مختلفة عن شخصيتي.

ما دور أسرتك في مسيرتك الفنية؟

أسرتي كانت وما زالت الداعم الأول لي في جميع خطواتي وطوال مسيرتي الفنية، فهي سر نجاحي، وترافقني والدتي باستمرار في معظم حفلاتي الغنائية كوني الصغرى بين شقيقاتي.

من هي شقيقتك الأقرب إلى قلبك؟

علاقتي قوية مع شقيقتي الدكتورة رانيا التي تمتلك صوتاً ملائكياً وشاركت في العديد من برامج اكتشاف المواهب وطرحت ألبومات عدة، لكن الحظ لم يحالفها في مسيرتها الفنية.

ما اللهجة التي تفضلين الغناء بها؟

لا أفضل نوعاً واحداً من اللهجات أو الألحان في أعمالي، كما أنني لا أمانع في الغناء باللهجة اللبنانية أو المغربية التي سأقدمها في ألبوماتي المقبلة، وسبق أن قدمت ايضاً أغنية باللهجة المصرية حملت عنوان «أنا الغلطانة».

حدثينا عن سر علاقتك الطيبة بالوسط الفني؟

علاقتي برفقاء دربي في الوسط الفني قائمة على الاحترام والمودة والحب، ولكن تربطني علاقة صداقة أخوية ومهنية قوية بالفنانين فايز السعيد وحسين الجسمي.

#بلا_حدود