الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

«أهو ده الي صار» لوحة فنية متكاملة.. بطلتها روبي ومفاجأتها أروى جودة

* العرض خارج السباق الرمضاني ينصف «أهو ده الي صار»

يبدو أن المنافسة خارج السباق الرمضاني منصفة للأعمال الدرامية، هذا ما ظهر واضحاً بعد عرض مسلسل «أهو ده الي صار»، للكاتب عبد الرحيم كمال والمخرج حاتم علي، ويقوم ببطولته روبي، أحمد داود، محمد فراج، محمود البزاوي، أروى جودة، علي الطيب والقديرة سوسن بدر.

العمل الدرامي الذي أسر الجمهور، وأصبح «ترند» على مواقع التواصل، جاء بمثابة المفاجأة التي لم يسبقها إعلانات أو تصريحات، مع العلم أن المسلسل كان سيعرض في الموسم الرمضاني السابق، وتم التأجيل لأسباب غير واضحة.



* روبي نادرة الموهبة والأداء

تدور أحداث العمل بين حقبتين زمنيتين مختلفتين، بطلتهما الفنانة روبي في دور الصحافية سلمى التي تبحث عن حقيقة القصر، و«نادرة» البنت الصعيدية البسيطة التي تعاني الأمرين من سلطة الأهل والظروف.. فتضحي بالحب امتثالاً للعادات والتقاليد.



وليست المرة الأولى الذي تثبت فيها النجمة الشابة روبي قدرتها الكبيرة على الأداء الدرامي المتقن، في دور مركب غير بسيط، كونها تطل في «أهو ده الي صار» في أكثر من ثلاث حالات مختلفة عن بعضها كلياً، بين الصحافية المليئة بالحماس في 2018، والفلاحة التي لبست ثوب سيدات القصر عام 1918، فأتقنت القراءة والكتابة والعزف والغناء، والشابة الرومانسية التي حكمت عليها الأقدار وفرقتها عن حبيبها، فعادت لتعيش في الصعيد، ضمن بيئة غريبة عنها، أجبرتها الظروف على التأقلم معها.

* دور يوسف على مقاس أحمد داود

«أهو ده الي صار» عمل درامي ناجح، بفضل مجهود مشترك، بدأته روبي بقدرتها على الظهور بأكثر من حالة، وأثبته أحمد داود الشاب الذي خطف الأضواء في فترة وجيزة بأدائه الأدوار السهلة الممتنعة، ودور يوسف الابن والحفيد جاء على مقاس موهبته، وكان مناسباً جداً لهدوئه الذي يحمل في طياته عواصف لا تهدأ.

فيوسف الابن حرمته قوانين المجتمع من حب «نادرة الوجود»، وفُرِضت عليه زيجات لم يدق قلبه فيها يوماً، أما يوسف الحفيد فوضعوا لحبه شروطاً قد لا يرضى بها أبداً!

* اكتشاف موهبة استعراضية جديدة

أروى جودة التي تطل في دور أصداف، راقصة «الكرخانة» التي نصفتها الموهبة ولم يحالفها الحظ في الحب، تظهر لأول مرة في دور بعيد عن سيدة المجتمع الراقية، فنجحت في تحدي موهبتها ولفتت النظر إلى قدرتها على تجسيد الأدوار الاستعراضية، ليتعرف إليها الجمهور من جديد، ولتكون خطوة أولى نحو المزيد من النجاح.

* سوسن بدر نجمة لا تحتاج إلى إطراء

أما الحديث عن النجمة سوسن بدر فلن يعطي لإبداعها المزيد من الإنصاف، كونها دائماً تتفوق على نفسها بأداء مختلف، ودور خديجة هانم أضفى على تاريخها الفني بصمة راقية ونجاحاً إضافياً.

أداء الممثلين الرائع في هذا المسلسل لم يكن العامل الوحيد لنجاحه، ويجب الإشادة كذلك بأجواء العمل من ديكور وإطلالات ومقتطفات غنائية وعروض استعراضية.. جعلت من كل لقطة لوحة فنية مميزة أظهرت براعة المخرج حاتم علي في تقديم عمل ناجح أسر الجمهور بأجواء جمعت بين الرومانسية وجمال التفاصيل، بالإضافة إلى جمال النص في الحوار، مما دفع المتابعين لتبادل كلمات المسلسل على مواقع التواصل، معبرين عن الإعجاب برقي الكلمات الذي أصبح نادراً في الأعمال الدرامية أخيراً.

#بلا_حدود