الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

عبدالله الزعابي: حلة جديدة لـ «أبوظبي الإذاعية» سبتمبر المقبل

عبدالله الزعابي: حلة جديدة لـ «أبوظبي الإذاعية» سبتمبر المقبل
كشف المدير التنفيذي لشبكة أبوظبي الإذاعية عبدالله الزعابي أن الشبكة تعتزم إطلاق حلة جديدة لها في شهر سبتمبر المقبل، حيث ستشهد تغيراً وتحولاً في مضامين برامجها الحالية، فضلاً عن إصدار برامج جديدة وتقديم أصوات شابة للمرة الأولى. وشدد في حواره مع «الرؤية» على أن اختيار جميع برامج الشبكة وتحديد الفئات المستهدفة يجري بناء على دراسات متخصصة تبين مدى تأثير برامج الإذاعة ومعدلات المتابعة.

وأوضح أن الشبكة تعتمد الفكر المتطور والأنظمة الحديثة، منوهاً بأن جميع مذيعي الشبكة مؤهلون للعمل مع جميع الأنظمة الجديدة، حيث لم يعد يقتصر دور المذيع على تقديم البرنامج فقط، بل يتمتع بخبرة في إدارة وتقديم البرنامج.

ولفت الزعابي إلى أن الشبكة تعتمد مجموعة من التقنيات الذكية والحديثة التي تدعم عملها، مشيراً إلى أن التطبيق الذكي للشبكة جرى تحميله نحو 160 ألف مرة.


واعترف بأن المحطات الإذاعية تواجه عدداً من التحديات كغيرها من الصحف والقنوات التلفزيونية، لكنه يرى أن التطورات التكنولوجية في صناعات السيارات والهواتف أدت إلى تفاوت نسب متابعة البرامج الإذاعية.


كيف تحددون اختياراتكم البرامجية في رمضان؟

يجري اختيار برامجنا الإذاعية بناء على دراسات وأبحاث من شركات متخصصة في الدعاية والإعلان وغيرها، لذا نعمل على تحليل بياناتها ومدى تقبل المستمع لبرامج العام الماضي، وأين وصل مدى تأثير أدائنا، ووجدنا نسبة قبول عالية لدى المستمعين للبرامج الفقهية التوعوية الثقافية الدينية والشرعية.

ولكل إذاعة من إذاعات أبوظبي تخصص في مجال معين لذا نقدم ما يزيد على 20 برنامجاً وفقرة جديدة لتلبية متطلبات المستمعين.

ما أبرز الشرائح العمرية المستهدفة؟

تختلف الشرائح العمرية المستهدفة من إذاعة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال، تركز إذاعة القرآن الكريم على الفئة العمرية من 15 عاماً فما فوق، أما إذاعة إمارات FM من 20 إلى 35 عاماً، وإذاعة أبوظبي من 35 عاماً فما فوق، أما إذاعة «STAR FM» فتستهدف الفئات العمرية (20 - 35 عاماً).

ماذا تستهدفون من برامجكم الإذاعية الرمضانية؟

نستهدف من خلال برامجنا غرس الدين الوسطي بين أفراد المجتمع وطرق التعامل المثالية فيما بينهم، إضافة إلى تقديم محتوى متنوع يلبي رغباتهم.

ما البرامج التي تخصصونها لفئة الأطفال؟

خصصنا برنامجاً للأطفال يوم الخميس يدعى «مع عمي هلال» على إذاعة القرآن الكريم يستهدف نشر الدين الوسطي، إضافة إلى بعض المعلومات التعليمية المجتمعية، ذلك إلى جانب «ناشئة القرآن» وهو برنامج مسجل آخر بالتعاون مع معهد أبوظبي لتحفيظ القرآن، لتعليم الناشئة الطرق الصحيحة لنطق الآيات ومخارجها بأسلوب فريد.

ما الآلية المتبعة لديكم لتوزيع البرامج الإذاعية على مدار اليوم؟

يجري تحديد مواعيد البث بناء على دراسات متخصصة، فعلى سبيل المثال، نخصص الساعة الواحدة إلى الثانية ظهراً يوم الخميس لبرنامج «مع عمي هلال»، وهو الوقت الذي يخرج فيه الأطفال من المدارس إلى منازلهم عادة، وكذلك بالنسبة لمواعيد عمل الموظفين.

وتعد الفترة الصباحية، من السادسة إلى العاشرة صباحاً من أهم فترات الـ (Peak1)، بينما تمتد فترة الـ (Peak2) من الثانية إلى الرابعة عصراً، أما الفترة الممتدة من الساعة الخامسة إلى الثامنة مساء فتعد الـ (Peak3).

ما النسب المحددة لمواد الدورة البرامجية الرمضانية على مدار اليوم؟

تشكل برامجنا المباشرة نسبة 18 في المئة من إجمالي البث اليومي، أما البرامج المسجلة فتشكل 4 في المئة، فيما تخصص 62 في المئة من مساحة الدورة البرامجية للتلاوات القرآنية، و10 في المئة للإعلانات التجارية، بينما النسبة المتبقية فتوزع على الخدمات الإخبارية والتنويهية والفواصل الخاصة اليومية ومواعيد بث الأذان.

ماذا عن المسلسلات الإذاعية الرمضانية؟

لم نقدم مسلسلاً جديداً خلال الدورة البرامجية الرمضانية الحالية لإذاعة القرآن الكريم، نظراً لتوجه الجمهور للمسلسلات التلفزيونية، إضافة إلى سعينا إلى تقديم نوع جديد من المسلسلات الإذاعية التي تتراوح مدتها بين ثلاث وخمس دقائق، إذ لم يعد المستمع مستعداً للاستماع إلى الدراما الإذاعية مدة 20 أو 30 دقيقة كما كان في السابق.

وفي العام الماضي، قدمنا مسلسل «علوم بيتنا» لتصحيح السلوكيات المجتمعية، علماً بأن التحدي الآخر الذي يواجهنا أن الكتّاب المتخصصين في إعداد المسلسلات الدرامية يكتبون قصصاً من الماضي، لكن لدينا خطة مستقبلية لتقديم دراما إذاعية تتناسب مع الإيقاع السريع للإذاعات.

ما أبرز التحديات التي تواجه إذاعات الراديو؟

تواجهنا وسائل التواصل الا جتماعي، لكن ما زال الراديو منافساً لها وصامداً أمامها.

ماذا عن خطتكم المستقبلية؟

تعتزم الشبكة إطلاق حلة جديدة لها في شهر سبتمبر المقبل، حيث ستشهد تغيراً وتحولاً في مضامين برامجها الحالية، فضلاً عن إصدار برامج جديدة وتقديم أصوات شابة للمرة الأولى.ونعد حالياً لإطلاق دورة برامجية جديدة لإذاعة إمارات FM وإذاعة أبوظبي، والتي ستظهر اهتماماً بالتراث وأغاني الكلاسيك والخليجي والعربي، إضافة إلى تغيير في روح وشعار المحطة والموسيقى ومضامين بعض البرامج، وظهور أصوات إذاعية جديدة.