الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

شاكيرا أمام القضاء الإسباني

مثلت النجمة الكولومبية شاكيرا، الخميس، أمام قاضي تحقيق بالقرب من برشلونة في شمال شرق إسبانيا، على خلفية الاشتباه بتخلّفها عن دفع ضرائب بقيمة 14,5 مليون يورو بين 2012 و2014.

وصلت المغنية اللبنانية الأصل قرابة الساعة 9,50 (7,50 بتوقيت غرينيتش) إلى محكمة إسبلوغيس دي يوبرغات، وهي مدينة صغيرة في محيط برشلونة. وهي دخلت عبر مرآب السيارات لتفادي عشرات الصحافيين والمصورين الذين كانوا في انتظارها أمام مدخل المحكمة، حيث أدلت بإفادتها.

وتتهم النيابة العامة شاكيرا بالتخلّف عن دفع الضرائب في إسبانيا بين عامي 2011 و2014، وقت كانت تقيم في البلد. ولا تشمل الملاحقات سوى الفترة الممتدة بين 2012 و2014، في حين أن الأفعال العائدة إلى عام 2011 سقطت بمرور الزمن.

وينسب الادعاء إلى شاكيرا وأحد مستشاريها ست جنح احتيال ضريبي قيمتها الإجمالية 14,5 مليون يورو (نحو 16 مليون دولار). ونقلت الفنانة البالغة من العمر 42 عاماً والمرتبطة بجيرار ببيكيه منذ 2011 وقد أنجبت منه طفلين، مقرّ إقامتها الضريبي إلى إسبانيا عام 2015.

وكان هذا المقرّ سابقاً في باهاماس، لكن الأمر «لم يكن يتماشى مع واقع الحال» وجاء هذا التدبير متأخراً، بحسب الادعاء الذي لفت إلى أن شريكها وولديها كانوا دوما يعيشون في برشلونة. أما وكلاء الدفاع عن شاكيرا، فيشددون على أن الجزء الأكبر من عائداتها كان يتأتى حتى عام 2014 من جولاتها العالمية، وهي لم تكن تقيم في إسبانيا لمدة تتخطى ستة أشهر في السنة، وهو الشرط اللازم استيفاؤه لتسديد الضرائب في البلد.

وتقيم الفنانة التي بيعت أكثر من 60 مليون نسخة من أعمالها راهناً في ضاحية برشلونة مع شريكها بيكيه وطفليهما المولودين في 2013 و2015.

وبحسب معلومات صحافية، سدّدت المغنية المبالغ المتوجّبة عليها للسلطات الضريبية الإسبانية، لكن خطوتها هذه لا تعفيها من محاكمة قضائية.

والشهر الماضي، برّأت محكمة تجارية في مدريد شاكيرا من تهمة سرقة أغنيتها الناجحة «لا بيثيكليتا» من مغن كوبي، في محاكمة لقيت تغطية إعلامية واسعة.
#بلا_حدود