الأربعاء - 29 يناير 2020
الأربعاء - 29 يناير 2020
No Image

حسين الجسمي: كل أغاني الوطن جميلة

أحيا الفنان الإماراتي حسين الجسمي حفلاً غنائياً أقامته مجموعة دبي للمهرجانات والتجزئة بمنطقة لامير في دبي أمس، احتفاء باليوم الوطني الـ48، وأطرب ما يزيد على 50 ألف شخص بمجموعة من أجمل أغانيه القديمة والجديدة على مدار 70 دقيقة، استهلها بأغنية «بحر الشوق» واختتمها بأغنية «بشرة خير».

الأغنية الوطنية تتصدر

وأعرب الجسمي في حديثه مع «الرؤية» عن فخره واعتزازه بمشاركة الوطن عرسه في الثاني من ديسمبر، مشيراً إلى أن الأغنية الوطنية هي من أهم الأعمال الفنية وتتصدر الطليعة دائماً.

وحول غنائه بلهجات أخرى جديدة في الفترة المقبلة، أوضح الجسمي أنه لا يمانع الغناء بأي لهجة عربية جديدة، وأنه يتشرف بالغناء بلهجات أخرى، مؤكداً أن القادم أجمل.

No Image



إمارات الرقم واحد

بدأ الجسمي أجواء الحفل مرحباً بالجمهور وقائلاً: «أهلاً وسهلاً بكم جميعاً في إمارات الرقم واحد، نورتوني يا أحلى جمهور، وكل عام وإماراتنا وكل الناس بألف خير».

واستهل الفنان الإماراتي حفله بأغنية «بحر الشوق»، تلتها أغنية «حي بالشهامة» من كلمات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعالت معها صيحات الجماهير ورفرف العلم الإماراتي ابتهاجاً باليوم الوطني، ورافقته خلالها فرقة تراثية بعرض الرزفة واليولة.

No Image



بشرة خير

قدم الجسمي مجموعة من الأغاني باللهجة المصرية مثل «سته الصبح، أما براوة، وبحبك وحشتيني»، إلى جانب «بشرة خير» التي كانت مسك ختام الحفل الجماهيري الساهر، وتعالت خلالها هتافات الحضور من مختلف الجنسيات، ليرد عليهم الجسمي قائلاً: «بحبها شبر شبر والله».

كما غنى الجسمي باللهجة العراقية «اجا الليل» بعد موال «نسينا الراحة من يوم ما فقدناكم»، إلى جانب مقطوعة ناي قدمها الدكتور رضا بديوي، أحد أعضاء الفرقة الذي قدمه الفنان للجمهور.

No Image



رومانسي وحماسي

واستأذن الجسمي جمهوره ليقدم أغنية أثناء عزفه على البيانو، حيث أطربهم بأغنية «أنا لها شمس» بإحساسه العميق المرهف الذي اعتاد عليه الجمهور، مقدماً بعدها دندنة لـ«مهم جداً»، وكان يتنقل بين الهادئ الرومانسي والعاطفي الحماسي والأغاني الوطنية.

ويعتبر حفل الجسمي الثالث والأخير من بين الحفلات الغنائية التي نظمتها مجموعة MBC بالتعاون مع وجهة لامير في دبي، حيث شهدت الحفلات إقبالاً جماهيرياً كبيراً من مواطنين ومقيمين قصدوا الموقع للاحتفاء باليوم الوطني.من بين الأغاني الخليجية، قدم الفنان الإماراتي «أنا الشاكي، قاصد، جديلة، الطير، وأحبك»، ولم يغفل الجسمي تقديم تحية الولاء والانتماء الوطنية لـ«دار زايد»، فبادله الجمهور غناءها، ليرد عليهم قائلاً «جيتكم على العين والرأس».

ثوبي وغترتي وعقالي

وقال الجسمي في تصريحات لـ«الرؤية»: «سعيد بتمثيلي لوطني في كل محفل، بثوبي وغترتي وعقالي، والوطن باقٍ كما هو لكننا نحن من نتغير، وسعيد بأعمالنا الوطنية التي قدمناها مؤخراً، فكل أغنية تُهدى للوطن جميلة مهما كانت بساطتها، وعمقها يكمن في الكلمات لأنها في النهاية تتغنى بالوطن».

#بلا_حدود