الاثنين - 15 يوليو 2024
الاثنين - 15 يوليو 2024

تشارليز ثيرون: لا أشعر بالعار من هذه الجريمة

تشارليز ثيرون: لا أشعر بالعار من هذه الجريمة

أكدت النجمة تشارليز ثيرون، 44 عاماً، أنها لا تشعر بالعار لقتل أمها لوالدها، معتبرة أن ما حدث حينما كان عمرها 15 عاما، هو مجرد عنف أسري قد يحدث لأي منا.

وأضافت "في هذه الليلة من عام 1991 عاد والدي مخموراً إلى البيت ممسكاً بمسدس ومهدداً والدتي بالقتل، بينما سارعت وأمي لغرفتي نحاول منعه من الدخول إلينا، وحينما لم يستطع الدخول، أطلق النار على باب الغرفة 3 مرات دون أن أصاب ووالدتي بأي أذى، فيما يشبه المعجزة، لم يكن أمام أمي من حل لحمايتي سوى إطلاق النار على والدي وقتله، في حالة دفاع عن النفس ما جنبها المحاكمة والسجن".

وأوضحت ثيرون أن هذه الحادثة كانت ببساطة عنفاً أسرياً والذي قد يطال أي عائلة، ما يدفعها لمشاركتها مع جمهورها، اليوم، مؤكدة أنها لا تشعر بالخزي أو العار من الحديث حول هذا الأمر، لاعتقادها أنه كلما تحدثنا عن العنف الأسري كلما شعرنا أننا لسنا بمفردنا في أي مرحلة من مراحله، بحسب "بيبول".

ووصفت ثيرون والدها بأنه كان شخصاً مريضاً بالإدمان على الكحول، ما جعل حياة أسرتها غير سوية أو صحية على الإطلاق، لكنها كنت محظوظة بوالدتها التي جعلتها شجاعة دوماً حتى في أحلك الظروف.