الجمعة - 21 فبراير 2020
الجمعة - 21 فبراير 2020

مواجهة نارية بين محامي واينستين ووكلاء ضحاياه



تنطلق اليوم الأربعاء المرافعات في محاكمة هارفي واينستين، إذ عقد وكلاء الدفاع العزم على نسف مصداقية النساء اللواتي يتهمنه بالاعتداء الجنسي فيما يحظى الادعاء بدعم كبير من أنصار حركة #مي_تو التي تعتبر المنتج السابق رمزاً للمتربصين الجنسيين.

وبعد 10 أيام من اختيار المحلفين في محكمة مانهاتن، حان وقت المرافعات الافتتاحية في هذه المحاكمة التي تحظى بتغطية إعلامية واسعة، وبطلتاها هما جوان أوربون إيلوتزي المدعية العامة ودونا روتونو كبيرة محامي المنتج السابق المعتادة على الدفاع عن المعتدين الجنسيين المفترضين.


وألمحت روتونو إلى أنها ستدفع نحو التشكيك بدوافع المرأتين اللتين تشكلان أبرز موجّهي الاتهامات إلى موكلها، وهما ميمي هالي مساعدة الإنتاج السابقة التي تتهم هارفي واينستين بإرغامها على إقامة علاقة معه في 2006، وامرأة أخرى لم تكشف هويتها حتى الساعة تتهمه بأنه اغتصبها في 2013.

ومع إشارتها إلى أن المرأتين بقيتا على علاقة مع واينستين بعد الاعتداءات الجنسية المفترضة، تحاول المحامية الدفع إلى الاعتقاد بأنهما استغلتا المنتج الذي حازت أعماله 81 جائزة أوسكار، وليس العكس.

وقالت أخيراً لصحيفة "نيويورك تايمز"، "هما كانتا تستعملانه بفعل نفوذه، وقد قامتا بذلك إلى أقصى حد".

وأكد وكلاء الدفاع الثلاثاء أنهم سيقدمون "العشرات والعشرات من الرسائل الإلكترونية" التي تظهر أن المرأتين اللتين تتهمانه بالاعتداء الجنسي بقيتا على علاقة "ودية" مع واينستين بعد الوقائع المفترضة، بحسب صحافيين كانوا حاضرين في المحكمة.

وقالت غلوريا ألريد التي تمثل ميمي هالي إنها تتوقع بأن تخضع موكلتها لـ "استجواب مضاد عنيف" من جانب روتونو.
#بلا_حدود