الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020

سويفت: التبرع لضحايا كورونا أهم من المكالمة المسربة

رفضت المطربة الأمريكية تايلور سويفت الانجراف إلى سجال حول مكالمة مسربة لها مع المطرب كاني ويست، وقالت إن لديها أولويات أكبر من تلك الترهات مثل التبرع لضحايا فيروس كورونا في أمريكا.

وقالت سويفت (30 عاماً) إن المكالمة أجريت منذ 4 سنوات وتم تسجيلها بطريقة غير قانونية، وهي تتعلق بكلمات أغنية تمسها غناها كاني ويست زوج كيم كارديشيان، ولم تكن بالطبع راضية عنها.

وأشارت إلى أنها كانت قد أطلقت حملة لحماية الأطفال من التحرش عبر سوشيال ميديا في عام 2007، ولن تسمح لأحد بأن يتحرش بها أو يضايقها لكي يتواجد في سوشيال ميديا أو وسائل الإعلام، منوهة بأنها تهتم أكثر بعملها وأسرتها وما يحدث في العالم حالياً من اجتياح لفيروس كورونا، وسبل مواجهته.

وكانت سويفت قد أسست جماعة لحماية النساء من المضايقات والتمييز في هوليوود في عام 2018، وتبرعت لها بمبلغ 100 ألف دولار، وهي معروفة أيضاً بأنشطتها الإنسانية المتعددة.

إلى ذلك، عبرت سويفت عن سعادتها بنجاح ألبومها السابع «العاشقة» الذي طرحته في الأسواق مؤخراً، رغم أن ترويجه تأثر بأزمة كورونا الحالية، منوهة بأن أغنياتها تدور حول الحب بين مد وجزر وقالت عن الألبوم إنه «رسالة حب إلى الحب».

كما وصفته في تصريح بأنه «ألبوم حول أشكال الحب المختلفة، حتى عندما يجرح، هذا العمل هو طيف كامل لذلك الشعور الساحر الذي يبث الحياة والسعادة فينا، لذلك سميته العاشقة».

#بلا_حدود