الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

بعد تصريح كورونا العجيب.. أبرز تصريحات الرئيس الفلبيني الغريبة

بعد تصريح كورونا العجيب.. أبرز تصريحات الرئيس الفلبيني الغريبة

منذ توليه حكم الفلبين وهو يصدر تصريحات غريبة بين الحين والآخر

حذر رودريغيو دوتيرتي، رئيس الفلبين، مخالفي قواعد الحجر الذاتي في بلاده، بأنهم قد يتعرضون لإطلاق النار إذا أثاروا المتاعب، وخالفوا التعليمات التي تصدرها الجهات المعنية، في ظل سعي الدولة للتصدي لتفشي فيروس "كورونا" المستجد.

الرئيس الفلبيني قالها علانية في خطاب بثه التلفزيون الرسمي: "إن الأوامر للشرطة والجيش واضحة، إذا كانت هناك اضطرابات اقتلوهم رمياً بالرصاص". وقال: «هل هذا مفهوم؟ القتل. سأدفنكم بدلاً من أن تتسببوا في إثارة المتاعب».

هذا التصريح الذي لاقى استهجاناً شعبياً، وتناقلته وسائل الإعلام المحلية والعالمية، ليس الأغرب الذي يصدره الرئيس دوتيرتي، إذ كانت له سوابق في تصريحات غريبة عديدة منذ أن تولى رئاسة البلاد في يونيو 2016، نستعرض أبرزها:



- يشتم أم أوباما

كان دوتيرتي قد القى وابلاً من الشتائم على الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، في عام 2016، ووصفه بأنه «ابن عاهرة»، ما تسبب في تدهور للتحالف التاريخي الذي ربط الفلبين بالولايات المتحدة آنذاك.

ليعتذر بعد ذلك التصريح بعامين أثناء أحد الخطابات التي ألقاها عما قاله للرئيس الأمريكي.



- «كنت مثلياً قبل أن أُشفى على يد الجميلات»

وفي حديث مع الجالية الفلبينية في اليابان، يونيو 2019، قال رودريغو: إنه «اعتاد على أن يكون مثلي الجنس» قبل أن يشفى بعد أن قابل زوجته الحالية.

هذا التصريح جاء بعد أن اتهم خصمه السياسي أنطونيو تريلانيس، بأنه مثلي، وقال دوتيرتي: إنه كان يشعر أنه هو أيضاً «مثلي الجنس قليلاً» في الوقت الذي كان به مع زوجته السابقة إليزابيث زيمرمان، قبل أن يُشفى -على حد قوله- بعد مقابلة زوجته الحالية، هونيليت أفانسانيا.

وقال: «لقد أصبحت رجلاً مرة أخرى! لذا فإن النساء الحسناوات شفينني، كرهت الرجال الوسيمين بعد ذلك.. أنا الآن أفضل النساء الجميلات».



- «لن أمثل أمام محكمة يرأسها رجل أبيض»

في تعقيب له على مطالبات محاكمته أمام المجتمع الدولي فيما يتعلق بجرائم ارتكبها في حربه على المخدرات في الفلبين، قال دوتيرتي في مقابلة تلفزيونية: «إن النظام القضائي في الفلبين يعمل بشكل جيد، لذلك سيكون من الغباء تصور أنه سيسمح لمحكمة دولية بمحاكمته».

وقال: «لن أُحاكم أو أمثل أمام محكمة إلا في الفلبين، محكمة يرأسها قاضٍ فلبيني، ويمثّل الادعاء فيها فلبيني.. لن أرد على أسئلة يوجهها لي رجل قوقازي أبيض هناك، هذا غباء».



- «أطلقوا النار على المسؤولين المرتشين»

في سبتمبر 2019، دعا الرئيس الفلبيني المواطنين إلى إطلاق النار على أقدام المسؤولين الفاسدين، ونوه بتجنب إطلاق النار على رؤوسهم أو صدورهم وذلك لتفادي عقوبة السجن.

«إذا كنت قد دفعت الضرائب والرسوم والجمارك وما إلى ذلك، ورغم ذلك طالبك هؤلاء الحمقى بدفع رشوة لهم، فاضربوهم على وجوههم. أما إذا كان لديك سلاح، فيمكنك إطلاق النار عليهم فوراً، لكن لا تقتلهم نهائياً، لأنك قد تحرم حينها من العفو والأسباب التخفيفية نتيجة لذلك».



- يتحدث عن النساء بسوقية

في مارس 2019، خلال أحد لقاءات تكريم موظفات قطاعي الأمن والقانون في العاصمة الفلبينية، وصف الرئيس الفلبيني النساء بـ«العاهرات»، وقال حينها: إن النساء ينتقدن كل كلمة يقولها على الرغم من حبه الكبير للمرأة، والدليل على هذا بحسب رأيه، هو علاقته بأكثر من واحدة.