السبت - 06 يونيو 2020
السبت - 06 يونيو 2020
No Image

داود حسين: «في ذاكرة الظل» أرضى طموحي التمثيلي.. ولن أهجر الكوميديا

اعتبر الفنان الكويتي داود حسين اختياره للتراجيديا ودور الشرير في مسلسل «في ذاكرة الظل» جاء لإرضاء طموحه التمثيلي، مبيناً أن هناك جانباً من الأدوار التمثيلية والتراجيديا كان يجب أن يضيفه إلى رصيده ومشواره الفني الطويل.

وأوضح أنه قدم طوال مسيرته العديد من الأدوار المنوعة والكوميدية لسنوات طويلة في أعمال مثل: «غنائيات، داوديات، وقريقعان»، كما أنه قدّم التقليد وكل شيء في الفن، مشيراً إلى أنه وصل إلى مرحلة رغب فيه تنفيذ طموحاته الفنية لا سيما أنه خريج المعهد العالي للفنون المسرحية فهو ممثل وليس فقط يقلد الشخصيات ويقدم الكوميديا.

كواليس مسلسل «في ذاكرة الظل».

وذكر داود، أنه عرضت عليه في السنوات الثلاث الأخيرة العديد من النصوص الجميلة، وقدم عدد من الأعمال الدرامية التراجيدية منها مسلسل «عبرة شارع» منذ عامين مع الفنانة سعاد عبدالله ونخبة من النجوم، كما قدم العام الماضي «موضي قطعة من ذهب»، وهذا العام يقدم مسلسل تراجيدي آخر هو «في ذاكرة الظل» الذي يعرض في شهر رمضان على عدد من القنوات الخليجية وقناة روتانا خليجية في السعودية.



أحد مشاهد العمل



وأكد النجم الكويتي أن هذا لا يعني هجرته للكوميديا، وأنه من الجائز أن يعرض عليه نص كوميدي يعجبه ويعيده للكوميديا، مشدداً على أنه لم يهجر الكوميديا ولكنه لم يجد النص المناسب، وأنه عندما يجد النص المناسب سيعود مرة أخرى للكوميديا، لأن إسعاد الناس وإدخال السرور إلى قلوب الجمهور نعمة من الله، متمنياً أن يجد النص الكوميدي المناسب.



داود حسين في لقطة من «في ذاكرة الظل».



وفاجأ نجم الكوميديا الخليجية الفنان داود حسين جمهوره هذا العام في دراما رمضان بشكل مغاير لأدواره الكوميدية المعروفة، من خلال تقديمه لشخصية فنية جديدة لم يسبق أن قدمها من قبل، حيث يجسّد شخصية رجل شرير ضمن أحداث المسلسل الاجتماعي «في ذاكرة الظل»، الذي يناقش عدداً من الموضوعات الاجتماعية، من خلال قصة رجل يواجه واقعاً مريراً يدفعه ليكون أكثر قسوة في التعامل مع من حوله، لا سيما بعد تعرضه لمشكلات عديدة يدخل بسببها السجن، ليخرج بعدها بسنوات لينتقم من الجميع.

#بلا_حدود