السبت - 06 يونيو 2020
السبت - 06 يونيو 2020
No Image

ابنتا إيفا ميندز تحولان وجهها لوحة سريالية



أرادت النجمة العالمية إيفا ميندز، أن تشغل وقت طفلتيها وتعلمهما أصول الماكياج، وسمحت لنفسها أن تكون ساحة لتجارب ابنتيها إزميرالد 5 سنوات، وأمادا 4 سنوات.



واكتشفت الممثلة الحالية والعارضة السابقة أنها وقعت تحت أيدي من لا يرحم، رغم حسن نوايا الطفلتَين اللتين أرادتا وضع ماكياج نجمات هوليوود على وجه أمهما الحسناء بالطبيعة.



No Image



ولكن الطريق إلى الجحيم يمر بالنوايا الحسنة، فإن البداية المتفائلة انتهت بنتيجة كارثية على وجه ميندز الذي بدا وكأنه لوحة سريالية عبثية أو كأن الألوان انفجرت فيه عشوائياً.



No Image



ومع ذلك، بالنسبة إلى النجمة (البالغة من العمر 46 عاماً)، فإن ألم وجود ماكياج، وربما علامات، ملطخ على وجهها من قبل الفتاتين، جعلها تندم على قرارها وتعاتب كورونا والحجر الصحي اللذين أجبراها على قبول ما لا يمكن قبوله، وتلطيخ وجهها وتشويهه بدعوى التزيين والجمال، ولسان حالها يقول: «أيها

الماكياج كم من الجرائم تُرتكب باسمك».

No Image



وبدت عينا إيفا ميندز الجميلة اكتست بظلال الأزرق الدراماتيكية، وغلفت شفتيها باللون البنفسجي، بينما تحولت وجنتاها إلى «معجنة ألوان»، وتحول وجهها إلى أرضية ملونة بالأزرق والأخضر والأسود والرمادي وكل ألوان الطيف.



ولكي لا تكون ميندز متجنية على ابنتيها نشرت صورتها عبر صفحتها على منصات التواصل الاجتماعي وكتبت: «لقد كسبوا».



No Image



وبالفعل تعاطف المتابعون مع نجمتهم وعلقوا على صورتها بأن وجهها يشبه لوحات الفنان بيكاسو.



من جهة أخرى، اعترفت بطلة Ghost Rider أنها تختبئ من طفلتيها أثناء الحجر وتحاول الاستمتاع بوقتها بعيداً عنهما لفترة من الوقت، كما تشجع كل الأمهات على فعل ذلك.

#بلا_حدود