الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

سلمى حايك: أنصفوا ضحية القناع الطبي في المكسيك



طالبت النجمة المكسيكية سلمى حايك بتطبيق العدالة من أجل المكسيكي جيوفاني لوبيز الذي ضربه وحبسه البوليس المكسيكي حتى الموت، لأنه لم يكن يرتدي قناع الوجه الواقي من كورونا.



ووجهت حايك (البالغة 53 عاماً) رسالة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، طالبت فيها بوقف الممارسات الوحشية والفساد لبعض رجال الشرطة.





وقالت بطلة فيلم «فريدا» إن ما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية بعد مقتل جورج فلويد يجعل من الإنصاف رد الاعتبار للمكسيكي لوبيز الذي تعرض للضرب والتعذيب والإهانة والقتل الشهر الماضي، لمجرد أنه لم يرتدِ قناعاً طبياً على وجهه، للوقاية من وباء كوفيد-19.





وأوضحت حايك، المتزوجة من الملياردير فرانسوا هنري بينو، أن لوبيز أصيب بطلق ناري في ساقه، وضرب حتى الموت في اعتداء وحشي ليس له أي مبرر في مدينة جوادا لاخارا المكسيكية، مطالبة بوقف تلك الممارسات الوحشية وتعويض أسرته.





وأضافت النجمة، التي ترشحت لأوسكار، أن الفساد والوحشية يجب أن يتوقفا، وتضامن معها المخرج المكسيكي جوليرمو ديل تورو، الذي دعا لعالم أكثر عدالة ورحمة.



من جانب آخر، تستعد النجمة المكسيكية لتصوير 3 أفلام بعد تخفيف قيود الحظر المنزلي التي فرضها الوباء، ومن المقرر عرضها العام المقبل.