الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

إدمان وانتحار وغرق.. لعنة «غلي» تصيب النجوم

يعد اختفاء الممثلة والمطربة الأمريكية نايا ريفيرا بطلة مسلسل غلي الاستعراضي الشهير، مع افتراض منطقي لغرقها، واحداً من سلسلة كوارث وفضائح طالت المسلسل الشهير حتى أطلق البعض عليه لقب «لعنة غلي»!

وتشمل الفضائح الموت بجرعات زائدة من المخدرات، العنف والضرب، التحرش، الانتحار، سلوكيات شائنة مع الأطفال.

والمسلسل التلفزيوني الأمريكي من نوع الكوميديا الاستعراضية أنتجته قناة فوكس في 2009، وعرض على مدار 6 مواسم، وتدور أحداثه في مدرسة ثانوية حيث تتنافس مجموعات غنائية وراقصة على التتويج باللقب.

ويطرح المسلسل قضايا اجتماعية تشمل تعامل أعضائها مع بعضهم البعض، في أجواء تجمع بين الاستعراض والرقص والغناء والكوميديا والرومانسية، ومن أشهر أبطاله جين لينش، ديانا أغرون، ليا ميشيل، كوري مونتيث، بالإضافة إلى نايا ريفيرا.

وكانت ريفيرا التي جسدت شخصية سانتانا لوبيز قد خرجت في رحلة بحرية مع ابنها (4 سنوات) في بحيرة بيرو بكاليفورنيا، وعندما تأخرت في العودة، عثر على الابن نائماً وحيداً في القارب، وأكد للمحققين أن أمه نزلت للسباحة في البركة ولم تخرج بعدها.

نايا ريفيرا غرق واعتقال

في 8 يوليو الجاري، أعلن عن فقدان الممثلة نايا ريفيرا، مع احتمال كبير لغرقها، وعثر البوليس على سترة النجاة الخاصة بها على متن القارب، وقال الابن إن أمه قفزت للسباحة في الماء ولم تعد حتى غلبه النوم.

وما زالت عمليات البحث عن الجثمان جارية مع احتمال عدم العثور عليه مطلقاً.

وكانت نايا قد أنجبت خوزيه من زوجها ريان دورسي في 2015، ووصفته في مذكراتها بعنوان «آسفة غير آسفة» أنه أعظم نجاح في حياتها.

ولكن حياة نايا الزوجية كنت مليئة بالمشاحنات حتى طلقت رسمياً في عام 2018، ولكنها قبل ذلك بعام اعتقلت بسبب التعدي بالضرب على زوجها وكادت أن تتعرض للسجن، لولا أنه تنازل عن القضية إكراماً لابنهما والعشرة السابقة بينهما.

كوري مونتيث: كحوليات ومخدرات حتى الموت

عثر على كوري مونتيث أحد أبطال العمل ميتاً في 13 يوليو 2013، عن عمر يناهز 31 عاماً بسبب تناول جرعة زائدة من مزيج من الكوكايين والكحول، وكان قد خرج من مصحة للتعافي قبلها بأربعة أشهر.

وكان كوري على علاقة حب مع بطلة المسلسل لي ميشيل في ذلك الوقت، التي اتصلت بأمه وهي في حالة هيستيرية، غير مصدقة ما حدث لحب عمرها، الذي وصفته بأنه أعظم رجل في حياتها.

من جانبها، قالت الأم إن ابنها كان يعاني من مشاكل عديدة في الإدمان منذ كان عمره 13 سنة، ولكنه كان قد بدأ يدرك خطورة الطريق الذي يسير فيه ويصحح مساره، قبل أن يموت بسبب عدم تحمله ضغوط الحياة في هوليوود.

مارك سالنج: التحرش بالأطفال والوفاة

تم اعتقال ماركي سيلنج في عام 2015، وإدانته بعدها بعامين بتهمة التحرش بالأطفال بعد العثور على أكثر من 50 ألف صورة و600 فيديو لأطفال يتعرضون للتحرش والاغتصاب.

وكان سيلنج الذي لعب دور نواه «باك» في المسلسل قد حاول إخفاء هويته الرقمية، ولكن صديقته أفشت سره، وشهدت عليه.

الجدير بالذكر أنه ارتبط بقصة حب مع نايا لمدة 3 سنوات، وقالت في مذكراتها إنها لم تفاجأ بإدانته.

وانتهت حياة سيلنج بطريقة مأساوية عندما انتحر شنقاً في 30 يناير 2018 بالقرب من منزله بلوس أنجلوس.

لي ميشيل: إهانات وعنصرية ودراما خلف الكواليس

تعرضت النجمة لي ميشيل التي جسدت دور راكيل بيري في المسلسل لحملة ضارية في الأسابيع الأخيرة بعد أن اتهمها عدد من زملائها بإهانتهم وتوجيه عبارات عنصرية لهم، والتحرش بهم.

وكانت البداية بتغريدة من زميلتها سامنتا وير تتهمها بالتحرش بها وإهانتها بصورة مستمرة أثناء تصوير المسلسل، وتوالت بعدها الاتهامات من زملاء وزميلات آخرين مثل هيثر موريس، دابير سنيل.

ورغم أن ميشيل بادرت بالاعتذار، مؤكدة أنها لن تكرر أخطاءها، إلا أن شركات إعلانية وإنتاجية تخلت عنها، وألغت عقوداً تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

رحيل بالجملة

فيما بين عامي 2013،2014، رحل عن عالمنا 3 من العاملين بالمسلسل، فبعد 3 أشهر من وفاة كوري في 2013، توفي مساعد المخرج جيم فولر وهو نائم.

وفي عام 2014، توفيت مساعدة الإنتاج نانسي موتيس شقيقة النجمة جوليا روبرتس وذلك عن عمر يناهز 37 عاماً بعد أن غرقت في حمام منزلها واشتبه المحققون في أنها أقدمت على الانتحار بعد عثورهم على ورقة تتهم فيها شقيقتها النجمة الشهيرة بتجاهلها وإهانتها.

#بلا_حدود