الخميس - 01 أكتوبر 2020
الخميس - 01 أكتوبر 2020

هيلين فلانجن: تغيرت من أجل ابنتيّ



أكدت الممثلة البريطانية هيلين فلانجن أنها ستتوقف عن تعديل صورها المثيرة وتعليقاتها الجريئة على مواقع التواصل الاجتماعي لأنها تريد أن تكون مثالاً طيباً لابنتيها، منوهة بأنها تغيرت من أجلهما، وسعيدة بذلك التغيير.

وأشارت فلانجن (29 سنة) إلى أنها لا تتصور الحياة من دون ابنتيها ماتيلدا (4 سنوات) ودليلة (23 شهراً) إلى جانب شريك حياتها لاعب الكرة الإنجليزي سكوت سينكلير (31 سنة) الذي ترتبط به منذ عام 2009.


وذكرت أنها تشعر بأن ثقتها في نفسها أصبحت أقل بعد التغييرات التي لحقت بجسدها من جراء الحمل والولادة وتربية طفلتيها، ولكنها غير نادمة، ولن تغير روتين حياتها.

وأضافت أن أفضل هدية تتلقاها في عيد ميلادها الـ30 الذي يحل في 7 أغسطس هو وجود طفلتيها معها وضحكاتهما لها.

وطالبت فلانجن سوشيال ميديا بألّا يروجوا للشائعات وآخرها انفصالها عن زوجها، منوهة بأنها تحتاج لبعض الهدوء والصفاء في حياتها، بعيداً عن ضغوط الحياة والشهرة والأخبار الكاذبة التي تحفل بها مواقع التواصل الاجتماعي والتي تضطرها لحذف بعضها أو منع آخرين من التعليق على صفحتها.

وقالت إنها قررت ألّا تعدل من صورها في إنستغرام، ولا تحاول إخفاء عيوبها لأنها تريد أن تبث الثقة في النفس لابنتيها، وتكون مثالاً طيباً لهما، وأن تعلمهما أن تتقبل كل منهمها نفسها كما هي ولا تحاول التغير من أجل الآخرين طالما أنها لا تشعر بالحاجة الملحة لذلك التغيير.
#بلا_حدود