الاثنين - 21 سبتمبر 2020
الاثنين - 21 سبتمبر 2020
No Image

هنا الزاهد: «الغسالة» مغامرة ناجحة في زمن كورونا.. وفيديوهاتي بـ«تيك توك» لمنح الطاقة الإيجابية

قالت الفنانة المصرية الشابة هنا الزاهد إن عرض فيلمها الجديد «الغسالة» في موسم عيد الأضحى، وفي ظل انتشار فيروس كورونا، مغامرة ناجحة، حيث استقطب الفيلم شريحة عريضة من الجمهور منذ اليوم الأول، موضحة أنه على المنتجين أن يبدؤوا في استعادة ماكينة العمل تدريجياً لإثراء النتاج السينمائي، والابتعاد عن الخوف.

وأكدت في حوارها مع «الرؤية» أنها تحضر حالياً لمسلسل جديد أصرت على عدم الإفصاح عن تفاصيله نزولاً عند رغبة الجهة المنتجة، فضلاً عن مشاركتها في فيلم «باربي»، مبينة أنها كانت تستغل فترة العزل المنزلي في نشر فيديوهات عبر تطبيق «تيك توك» تقلد فيها نجوم السينما المصرية للمساهمة في إعطاء الجمهور جرعة من الطاقة الإيجابية.

وحول تعاونها الثاني مع الفنان أحمد حاتم بعد فيلم «قصة حب»، أشارت الزاهد إلى أنها تحب العمل مع حاتم وتشعر بأنها تفهمه كما يمتلكان حساً مشتركاً في خفة الظل والإفيهات العفوية التي تجمعهما في كواليس التصوير.. وتالياً نص الحوار:

*في البداية، يرى الجمهور أن فيلم «الغسالة» يشبه روائع هوليوود، فكيف ترين العمل؟

فعلاً مشاهد فيلم «الغسالة» مختلفة عما تعودنا عليه في السينما المصرية، من ناحية التصوير والحكاية والتكنيك، خصوصاً أن القصة تبدأ من داخل الغسالة التي تنقلنا إلى عالم مختلف.



*كيف وجدت التعاون الثاني مع الفنان أحمد حاتم، إلى جانب محمود حميدة وشيرين رضا؟

أحببت العمل معه وأشعر بأنني أفهمه كما أننا نملك نفس خفة الظل والإفيهات العفوية التي تجمعنا خلف الكواليس، عملنا بجهد على تقديم أدوارنا بشكل يتناسب مع طريقة الفيلم الغربية أكثر.

أما النجمان الكبيران محمود حميدة وشيرين رضا، فأعتبر نفسي محظوظة لأنني كنت معهما في الفيلم، لأن العمل معهما يضيف لي الكثير من الخبرة.

No Image



*تجسّدين في الفيلم شخصية «عايدة» الصغيرة وتكمل شيرين رضا تأدية الدور في الكبر، فهل تخوفتِ من مناصفة البطولة؟

على العكس أشعر بالفخر لنوعية العمل المختلفة تماماً والتي تعد نقلة كبيرة في السينما المصرية التي حققت نجاحاً كبيراً في الفترة الأخيرة.

أما بالنسبة لنصف البطولة فأنا أشعر أنها بطولة مطلقة لعدة عوامل، أهمها أنني أجسد شخصية شيرين رضا في شبابها «عايدة»، وهذا في حد ذاته إنجاز كبير.

*ألم تتخوفي من عرض الفيلم في ظل جائحة كورونا؟

حسب ما شاهدته في العرض الأول للفيلم أول أيام عيد الأضحى كان الإقبال كبيراً جداً، إضافة إلى أن العمل تم توزيعه على معظم دور السينما في الوطن العربي.

أما بالنسبة لقيام المنتجين بعرض أفلامهم في هذه الفترة فهي مغامرة ناجحة لأنهم يجب أن يبدؤوا، في العودة تدريجياً والابتعاد عن الخوف.



*سجلتِ حضوراً قوياً عبر تطبيق تيك توك بمقاطع تقليد النجوم، أخبرينا أكثر عن هذه الفيديوهات.

فعلياً كانت الوسيلة الوحيدة بالنسبة لي لممارسة التمثيل في فترة حظر التجول، ولذلك كنت أقلد نجوم مصر الذين أحبهم وأحترمهم وأعتبرهم مدرسة عظيمة أثرت السينما والدراما المصرية والعربية، وكنت أختار الشخصيات التي أتابعها على الشاشة منذ طفولتي للمساهمة في إعطاء الجمهور جرعة من الطاقة الإيجابية.



*ما جديدك في الفترة المقبلة؟

أحضر لمسلسل جديد لكن لا أستطيع الإفصاح عن تفاصيله حالياً، أما في السينما فأعمل على فيلم «باربي».

#بلا_حدود