الجمعة - 30 أكتوبر 2020
الجمعة - 30 أكتوبر 2020
No Image

العماني هيثم رافي: الصداقة قادتني إلى تتويج "هندوستان".. ودوري في «علاء الدين» اقتنصه مينا مسعود

اختار المغني العماني هيثم رافي، الهند، لتكون محطته الأولى للتحليق في فضاء الفن، فشارك في برنامج اكتشاف المواهب الهندي «قلب الهند»، محققاً المركز الأول، كما شارك في «ذا فويس أوكرانيا»، إلى جانب المواهب الأوكرانية.

وأكد في حواره مع «الرؤية»، أن الصدفة لعبت دوراً كبيراً فيما يخص خوضه المشاركة في برامج اكتشاف المواهب الأجنبية، دون أن يقصد بذلك الإساءة لبرامج اكتشاف المواهب العربية.

وأشار إلى أنه سيشارك في المستقبل القريب في فيلم بوليوودي، كما أنه كان قريباً من المشاركة في فيلم «علاء الدين» مع النجم ويل سميث، لكن الدور حاز عليه النجم مينا مسعود.

وأوضح أن هدفه الوصول فنياً إلى العالمية، حيث يخطط للمشاركة في برامج اكتشاف المواهب بأمريكا وأوروبا، ليثبت لهم أن الوطن العربي لديه أصوات ومواهب متميزة.



لماذا حلقت خارج سرب برامج اكتشاف المواهب العربية وتوجهت إلى الهند وأوكرانيا؟

الصدفة لعبت معي دوراً كبيراً فيما يخص خوضي المشاركة في برامج اكتشاف مواهب أجنبية. منذ طفولتي أعشق أفلام بوليوود وأغانيهم، لدرجة أني تعلمت اللغة الهندية من صغري لعشقي لفنونهم، وهذا بعد أن عرض علي صديق من الهند فرصة المشاركة في برنامج «قلب الهند»، شاركت ولم أكن متوقعاً أن أحصد المركز الأول. فيما يخص أوكرانيا أيضاً صديقي تواصل معي وطلب مني المشاركة في ذا فويس أوكرانيا. وكل مشاركتي كانت بالصدفة غير المخطط لها، ولم أهدف عبرها أن أسيء لبرامج اكتشاف المواهب العربية.





رغم أنك حققت هذا اللقب في دولة مثل الهند، فإنه لا توجد لك حفلات، لماذا؟

حققت اللقب في الهند، لدي حفلات في الهند أكثر من الوطن العربي والخليج. ولا يؤثر علي موضوع انعدام وجود حفلات لي في العالم العربي لأني كنت متوقعاً حدوث هذا الأمر.



No Image



وماذا عن التمثيل، هل هو مدرج على مخططاتك المستقبلية؟

قدمت مجموعة من الأغاني في بعض أفلام بوليوود، كما أنني سأشارك قريباً في فيلم هندي سأعلن عن تفاصيله في وقت لاحق، إضافة إلى أن هوليود عرضوا علي المشاركة في فيلم «علاء الدين» مع النجم ويل سميث، وعملت كاستينج مع طاقم العمل، لكن لم يكن الدور من نصيبي، إذ حاز عليه النجم مينا مسعود.

No Image



وكيف تعاملت مع النقد كونك «عربي خليجي» تشارك في برنامج هندي؟

لم أكن وحدي العربي في برنامج اكتشاف المواهب «هندوستاني». إذ كانت معي متسابقة من فلسطين، ومتسابقون من العراق ومصر. أما النقد فلا يهمني لأن بعض الأشخاص متفرغون لتحطيم الناجحين، وأنا على يقين بأن الشجرة المثمرة دائماً ترمى بالحجارة.

No Image



وهل ستشارك في برامج اكتشاف مواهب عربية مثل ذا فويس؟

ربما لا أعلم. لكن هدفي العالمية، وفي مخططاتي أن أشارك في برامج اكتشاف المواهب في أمريكا وأوروبا لأثبت لهم بأن الوطن العربي لديه أصوات تضاهي الأصوات المشاركة.

#بلا_حدود