الاحد - 16 مايو 2021
الاحد - 16 مايو 2021
No Image Info

هل تحولت كيم كارديشان إلى «مليارديرة» بفضل «إنستغرام»؟



ربما تكون النجمة الأمريكية كيم كارديشان قد صنعت اسمها من خلال مشاركتها في برامج تلفزيون الواقع، إلا أنها قد صنعت ثروتها من خلال موقع مشاركة الصور ومقاطع الفيديو، «إنستغرام»، بحسب ما ذكرته وكالة «بلومبيرغ» للأنباء.



No Image Info



والمفارقة هي أنه بينما يوجد لدى كيم عدد هائل من المتابعين الذين يقومون بزيارة صفحتها على منصة التواصل الاجتماعي المملوكة لشركة «فيسبوك»، فإن التطبيق الإلكتروني نفسه، لا يحصل على نصيب كبير من الأرباح التي تجنيها النجمة الحسناء.



وتعتقد مجلة «فوربس» الأمريكية حالياً أن كيم كارديشان صارت «مليارديرة». وإلى جانب التأكيد على أن الأمر يعد رسمياً، فإنه ناتج في نهاية الأمر عن مجرد تقديرات، شأنها شأن التقديرات السابقة للمجلة حول أختها كايلي جينر (23 عاماً)، التي صنفتها «فوربس» من قبل بأنها مليارديرة.



No Image Info



وقد جمعت كيم كل تلك الثروة من خلال استثمار شهرتها في علامة تجارية إعلامية تساعدها على بيع منتجاتها، وليس فقط من خلال نشر منشورات برعايتها على موقع إنستغرام، فقد قامت أيضاً بعرض منتجات خاصة بشركة «كيه كيه دبليو بيوتي» لمستحضرات التجميل، وهي العلامة التجارية التي كانت أسستها في عام 2017، إضافة إلى منتجات خاصة بعلامة «سكيمز» التجارية، وهو خط الملابس الداخلية النسائية الذي أطلقته بعد ذلك بعام.



No Image Info



واستخدمت عائلة «كارديشان» المنصة الإلكترونية لجمع الأموال التي كان من الممكن أن تجنيها صناعة وسائل الإعلام الشعبية من خلالهم.



No Image Info



وبالعودة إلى تسعينيات القرن الماضي، عندما كان المصورون المتطفلون (الباباراتزي) في أوج انتشارهم، كان من الممكن أن يبلغ سعر الصورة الخاصة بأحد المشاهير أثناء ممارسته لعاداته الحياتية اليومية 15 ألف دولار، مقابل بيعها لصحف ومجلات شعبية مثل «يو إس ويكلي» و«بيبول»، بحسب ما تقوله هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».



No Image Info



وقد تمكنت عائلة «كارديشان» من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، من الاستغناء عن دور الوسيط بينهم وبين الجمهور، حيث يسمح موقع «إنستغرام» لهم بنشر الصور التي يتحكمون بها ويسمح لهم ببيع مساحتهم الإعلانية الخاصة لعلامات تجارية.



No Image Info



ويعد استخدام عائلة «كارديشان» لموقع إنستغرام أمراً ذا قيمة كبيرة بالنسبة للمنصة الإلكترونية، حيث تجذب كيم قدراً كبيراً من المشاركة من جانب متابعيها البالغ عددهم 213 مليوناً، والذين يتمكن موقع إنستغرام من عرض الإعلانات لهم، بحسب وكالة «بلومبيرغ».

#بلا_حدود