السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021
No Image Info

«بافتا» تعلق عضوية نويل كلارك وتجمد جائزته

قالت الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا) الجمعة إنها تعاملت مع ادعاءات بسوء سلوك جنسي تطال الممثل والمنتج نويل كلارك «بجدية كبيرة» وعلّقت عضويته كما جمّدت جائزة منحته إياها أخيراً.

ووجهت نحو 20 امرأة ادعاءات ضد الممثل الذي شارك في أعمال كثيرة أبرزها «ستار تريك» و«دكتور هو»، في مقال نشرته صحيفة «ذي غارديان» الخميس، وبعضهن أفصحن عن أسمائهن.

وأوردت الصحيفة أن النساء عملن مع كلارك واتهمنه بالتحرش الجنسي والتنمر والتقاط صور جنسية لهن دون موافقتهن بين عامَي 2004 و2019.

وتحركت «بافتا» على الفور لتعليق عضويته في الأكاديمية عقب صدور التقرير، والجائزة التي منحتها له في وقت سابق من هذا الشهر لمساهمته البريطانية البارزة في السينما.

لكن المنظمة واجهت تساؤلات حول سبب منحه الجائزة رغم المزاعم التي تم تداولها ضده والتي نفاها «بشدة».

وأوضحت «بافتا» أنها لم تكن على دراية بهذه الادعاءات عندما قررت منحه الجائزة في مارس.

وقالت «الادعاءات ضد كلارك خطيرة جداً، والسلوك الذي يزعمون أنه تصرف بموجبه يتعارض مع قيم بافتا وكل ما تمثله. لكن مهما كان.. هذه المزاعم شائنة لا يمكن التعامل معها دون اتباع الإجراءات القانونية اللازمة».

وأضافت «لو أن الضحايا أفصحن عن هوياتهن كما الحال مع +ذي غارديان+ كان من الممكن تعليق الجائزة على الفور».

ورداً على تلك الادعاءات قال كلارك خلال حفلة توزيع جوائز بافتا «أعتذر إذا شعر أي شخص عمل معي بعدم الارتياح أو عدم الاحترام. أنا أنفي بشدة قيامي بأي سوء سلوك أو تجاوز جنسي وأعتزم الدفاع عن نفسي ضد هذه الادعاءات الكاذبة».

وأعلنت شركتا «سكاي» و«فيرتيغو» للإنتاج أنهما ستتخليان عن تعاونهما معه.

#بلا_حدود