الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
خلال إحدى حلقات خواطر

خلال إحدى حلقات خواطر

«خواطر» على نتفليكس يسبب ضجة عبر منصات التواصل الاجتماعي

بين المؤيد والمعارض، بتعليقات بعضها مرحبة بالفكرة والأخرى ساخرة ومضحكة، هكذا استقبل الجمهور خبر إعلان نتفليكس عن توفير حلقات برنامج خواطر، للإعلامي الشهير أحمد الشقيري، عبر منصتهم، التي وفرت 30 حلقة من مواسم مختلفة من البرنامج، الذي ذاع صيته منذ عام 2005، وأصبح جزءاً مهماً من روتين العائلة العربية قبل الإفطار في كل رمضان على مدار 11 عاماً.

وجاءت تعليقات الجمهور على منشور إعلان نتفليكس سواء على صفحتهم الرسمية بإنستغرام وتويتر، باستهجان واستغراب شديد لمسألة اهتمام نتفليكس ببرنامج توعوي فكري مثل «خواطر» وهو متاح على منصات عرض أخرى مجاناً، وليست بحاجة لدفع رسوم كنتفليكس، كما أن الكثير وجد الخبر مضحكاً معلقين: «البرنامج الصحيح في المكان الخطأ».



في حين رحب جزء آخر بسيط بفكرة وجود البرنامج على منصة نتفليكس، كونه من البرامج المحببة والمفضلة لديهم، ولفت أحد المتابعين إلى ضرورة وجود الحلقة التي سلط فيها الشقيري الضوء على قضية «الشذوذ الجنسي»، والتي باتت إحدى القضايا الأخلاقية التي وضعت نتفليكس بخانة الانتقادات.

يذكر أن برنامج خواطر برنامج تعليمي وديني مكون من عدة أجزاء بلغت 11 جزءا عرض البرنامج على مختلف القنوات التلفزيونية على حسب كل موسم ومنها قناة MBC، قناة الشارقة.



ناقش البرنامج القضايا التي تخص الشباب والمجتمع العربي والإسلامي وحقق نجاحاً ملحوظاً وشعبية بين الشباب العربي لبساطة الأسلوب والاعتماد على التطبيق الحركي والأسلوب العملي، ركزت سلسلة البرنامج على مرحلة الابتدائي والمتوسط والثانوي كمشاهدين كما أكد الشقيري في أولى حلقاته بقوله «الأجيال الشابة تفرض تحدياً كبيراً على من يوجه خطابه لها، لذكائها بحيازتها لأدوات العصر ووعيها المتسع على العالم بأسره.»



بفضل النجاح المتواصل والإقبال الجماهيري الواسع على الفكرة، تمكن الشقيري من جعل خواطر برنامجاً ثابتاً في شهر رمضان وعبره طرح عدة مواضيع وقضايا تخص وتهم الشباب العربي ومنها الاستفادة من الوقت واستثماره والأسباب الحقيقية لعزوف الشباب عن القراءة وآداب الطريق من منظور إسلامي وأهمية الوحدة بين أبناء الأمة الإسلامية وغيرها.

#بلا_حدود