الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021
No Image Info

بالفيديو.. عساف ينضم إلى قائمة مشاهير «مدام توسو دبي»

انضم المطرب الفلسطيني محبوب العرب «محمد عساف» إلى قائمة المشاهير الذين بات لهم مجسم شمعي في متحف مدام توسو دبي.

وفي لحظات استثنائية مذهلة، التقى محمد لأول مرة بالمجسم الشمعي الذي يمثله في حفل رسمي خاص أقيم بالشراكة مع مدام توسو و«عين دبي».

كما حظي بشرف كونه أول المشاهير الذين تطأ أقدامهم داخل واحدة من الـ48 مقصورة الفاخرة لـ«عين دبي»؛ أكبر وأعلى عجلة مشاهدة في العالم التي يبلغ ارتفاعها أكثر من 250 متراً في السماء، وتقع بجوار مدام توسو دبي.

استحوذ عساف على قلوب الملايين بأدائه المذهل منذ أن فاز هذا المطرب الفلسطيني بلقب «محبوب العرب» في الموسم الثاني من «أراب آيدول» في عام 2013، وهو حدث شاهده الملايين حول العالم وتم الاحتفال به بطريقة غير مسبوقة في جميع أنحاء غزة.

وقد جرى تجسيد قصته المؤثرة ورحلة صعوده إلى النجومية في فيلم يحكي سيرته الذاتية «يا طير الطاير» عام 2015 من إخراج المخرج هاني أبوأسعد.

ولد محمد جابر عبدالرحمن عساف في 1 سبتمبر عام 1989 في مصراتة، ليبيا، ونشأ ذلك الصبي الصغير الذي لم يتخط عمره أصابع اليد الواحدة في ظل ظروف معيشية قاسية داخل مخيم «خان يونس» المكتظ باللاجئين في قطاع غزة.

عساف لم ينس يوماً جذوره، بل استثمر نجاحه بقوة لتحقيق الخير والسلام وأيضاً كوسيلة لزيادة الوعي بالقضية الفلسطينية. ولاقى عمله الجاد المستمر والتزامه تجاه وطنه تقديراً كبيراً. وفي عام 2013 تم تعيينه سفيراً للنوايا الحسنة تابعاً للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين «الأونروا» وهي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، كما عينته الحكومة الفلسطينية سفيراً للفن والثقافة.

وبسعادة غامرة علق محمد عساف على المجسم الشمعي المذهل الذي يمثله قائلاً: «اليوم هو يوم خاص جداً، إذ تسنّى لي أخيراً الكشف عن مجسم الشمع الخاص بي ضمن الوجهة الأكثر جاذبية عالمياً مدام توسو دبي. يسعدني كثيراً أن يكون المجسم الخاص بي موجود في هذا الوجهة بجانب كبار الشخصيات العالمية والمحلية. وقد انبهرت بمدى التشابه الكبير بين المجسم وبيني وبذلك، أتطلع قريباً لزيارة الجميع لمدام توسو دبي لرؤيته».

تشابه مدهش لافت للنظر بين النجم محمد عساف والمجسم الشمعي النابض بالحياة بأدق التفاصيل المذهلة، فقد تم بذل قدر كبير من الجهد في تصميم هذا المجسم الشمعي المذهل من قِبل أمهر النحاتين لدى مدام توسو الذين سافروا إلى دبي قبل بدء العمل مرة أخرى في لندن، لتوثيق 500 من أدق القياسات، حيث أمضوا 3 أشهر في تصميم ونحت ذلك المجسم الشمعي بمهارة فائقة والقيام بتركيب خصلات شعر حقيقية بدقة متناهية خصلة تلو الأخرى.

#بلا_حدود