الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021
No Image Info

القصر الملكي: الحالة الصحية لشارلين أميرة موناكو مستقرة

أكد القصر الملكي في موناكو أن حالة الأميرة شارلين «مستقرة» بعد تعرضها لحالة «انهيار مفاجئ» مؤخراً.

وذكر بيان للقصر صدر يوم الجمعة 3 سبتمبر: «نقلت صاحبة السمو الأميرة شارلين أميرة موناكو مساء يوم 1 سبتمبر إلى المستشفى بعد إغمائها بسبب مضاعفات عدوى خطيرة في الأنف والأذن والحنجرة».

وأضاف أن «فريقها الطبي يراقب سموها عن كثب وحالتها ليست مقلقة».



وذكرت مجلة هاللو أن شارلين خرجت من المستشفى يوم الخميس وعادت إلى مقر إقامتها.

وكانت الأميرة شارلين مقيمة في جنوب أفريقيا منذ مايو بعد أن أصيبت بعدوى في الأذن والأنف والحنجرة.

والتقت شارلين زوجها الأمير ألبرت وتوأمهما (6 أعوام)، الأمير جاك والأميرة غابرييلا الأسبوع الماضي، بعد إجراء عملية جراحية استمرت أربع ساعات في 13 أغسطس.



وفي أول مقابلة له منذ عودته من زيارة زوجته في جنوب أفريقيا، قال ألبرت، 63 عامًا، لمجلة بيبول يوم الخميس: «إن شارلين تستعد للعودة إلى المنزل».

من جانبها، كانت شارلين قد صرحت سابقاً بأنها تأمل في العودة إلى موناكو في أكتوبر، لكن ألبرت ذكر أن ذلك «يعتمد على ما يقوله أطباؤها»، وإذا استمر تقدمها، فقد تعود في أقرب وقت الشهر الجاري.





وأشار ألبرت: «أعلم أنها قالت (أواخر أكتوبر). ولكن كان ذلك قبل آخر المستجدات. أنا متأكد من أننا يمكن أن نختصر هذا الإطار الزمني قليلاً».

في سياق متصل، نشرت الأميرة بعض الصور الجميلة للم شملها مع عائلتها على إنستغرام الأسبوع الماضي، كاشفة أنها «مسرورة» بعودتها معها.

وكانت الزوجان شارلين وألبرت قد أمضيا الذكرى السنوية العاشرة لزواجهما في يوليو الماضي، بعيداً عن بعضهما، حيث قام القصر بنشر مقاطع فيديو لأبرز وقائع زواجهما.

#بلا_حدود