الاحد - 17 أكتوبر 2021
الاحد - 17 أكتوبر 2021
No Image Info

أديل بعد صمت 5 سنوات تتحدث عن طلاقها وعلاجها النفسي

كشفت نجمة البوب البريطانية أديل عن الصعوبات التي واجهتها عند بلوغها الـ30 والتي ألهمت مضمون ألبومها الجديد «30»، مدشنة عودتها بقوة إلى الساحة الفنية من خلال مقابلة مع مجلة «فوغ» تضمنت عدداً من الاعترافات.

وتصدرت المغنية اللندنية المقيمة راهناً في لوس أنجلوس غلاف الطبعتين البريطانية والأمريكية من المجلة الشهيرة اللتين نشرتا مقابلة معها خرجت فيها عن صمت التزمته 5 سنوات، وتحدثت للمرة الأولى عن طلاقها وعلاجها النفسي وفقدانها المذهل للوزن.



وقالت أديل (33 عاماً) في النسخة البريطانية من المجلة «في الـ30 من عمري، انهارت حياتي من دون سابق إنذار». وأضافت «أشعر بأن هذا الألبوم أشبه بتدمير الذات ثم التأمل الذاتي فالخلاص الذاتي».

وتناولت أديل انفصالها في أبريل 2019 عن زوجها سايمون كونيكي الذي كان يعمل في القطاع المالي وأسس جمعية خيرية، وقالت في هذا الصدد «لم يعد ذلك مناسباً لي لم أكن حزينة، لكني كنت لأصبح كذلك لو لم أفكر في نفسي أولاً».

وسجّلت أديل هذا الألبوم الشديد الخصوصية الذي لم يُعرف بعد موعد صدوره بهدف الإجابة عن أسئلة نجلها أنجيلو (9 سنوات) عن هذا الطلاق، ولمداواة الجرح الذي ألحقه به.

وأضافت: «لدى ابني الكثير من الأسئلة. أسئلة جيدة حقاً، أسئلة بريئة حقاً، ليس لدي إجابة عنها» مثل لماذا لا يمكنكما العيش معاً؟

وتابعت: «شعرت بأنني أرغب في أن أشرح له من خلال هذا الألبوم من أنا ولماذا اخترت طواعية تفكيك حياته كلها في السعي إلى سعادتي»، لكي يفهم «عندما يكبر».



وتمكنت أديل من التخلص من حالة القلق التي كانت تعيشها بفضل خضوعها لعلاج نفسي ومواظبتها على التمارين الرياضية، ما سمح لها بفقدان نحو 45 كلغ.

وقالت: «يجب أن أستعد لأكون مشهورةً مجدداً، وهو ما لا أحبه كما يعلم الجميع».

وأكدت المغنية الحائزة 15 جائزة «غرامي» أنها على علاقة عاطفية مع الأمريكي ريتش بول الذي يملك شركة لإدارة أعمال عدد من الرياضيين.

#بلا_حدود