الاثنين - 25 أكتوبر 2021
الاثنين - 25 أكتوبر 2021
أثناء الفاعلية

أثناء الفاعلية

بعد عبوره قناة السويس.. السباح الباروكي: القناة بوابة جديدة للسياحة في مصر

عبّر السباح العالمي المصري سيد الباروكي عن سعادته الكبيرة بعد نجاحه في أن يكون أول سباح يعبر قناة السويس الجديدة، والذي اختار الذكرى الـ48 لانتصارات أكتوبر لعبورها.



وقال الباروكي في حواره مع «الرؤية»، إن قناة السويس ليست مجرد ممر مائي عادي بل هي بالنسبة له ولجموع المصريين رمز وطني، حيث عبرها الجنود المصريون في انتصار أكتوبر 1973، مشيراً إلى أنه قرر عبورها لأنها لا تختلف عن بحر المانش الذي يقصده كل السباحين حول العالم.

وأشار الباروكي إلى أنه أراد من عبوره لقناة السويس الجديدة فتح باب جديد للسياحة الرياضية في مصر، وشدد على أهمية دعم ذلك من قبل كل الرياضيين المصريين.



وقد كان من المقرر أن يقوم السباح المصري بعبور قناة السويس في مدة لا تتجاوز 5 ساعات، وهي المدة التي حددتها هيئة قناة السويس لتنفيذ عبوره للقناة، لكن حركة المد والجزر لم تسمح له بذلك.



وتابع السباح المصري الذي يلعب لأحد النوادي الإيطالية: «أجريت تدريبات مكثفة لمدة عامين كاملين لتحقيق رقم قياسي بعبور المانش باستخدام زعانف المونو، لكن تم تأجيل الحدث بسبب تفشي كورونا، وتم تحديد يونيو 2021 لعبوري للمانش، إلا أن الفعالية تم تأجيلها مرة أخرى بسبب تداعيات فيروس كورونا وانتشار الفطر الأسود وتحورات الفيروس».



ويستطرد: «أعيش بإيطاليا نظراً لطبيعة احترافي بأحد النوادي الإيطالية الكبرى، وتابعت كيف تأثرت حركة الملاحة العالمية بعد جنوح سفينة "إيفر جرين"، وأدركت حينها أهمية القناة عالمياً، وكيف أُصيب العالم بالشلل بسبب جنوحها، لذا فكرت في عبور القناة التي لا تقل أهمية اقتصادية عن بحر المانش».

شملت الفاعلية الباروكي بالسباحة في قناة السويس الجديدة تسجيل رقم قياسي ضمن موسوعة «جينس» للأرقام القياسية كأول سباح يعبر القناة الجديدة بزعانف المونو (زعانف أحادية)، وأول سباح يعبر بين قارتي آسيا وأفريقيا حيث تربط القناة بينهما.



ويتابع: «أتمنى أن تكون قناة السويس المانش الجديد بالنسبة للرياضيين وأن تكون بوابة جديدة للسياحة في مصر».



وعن العوائق التي حدثت أثناء عبوره لقناة السويس يقول «كانت الموافقة من هيئة قناة السويس بخمس ساعات فقط حيث تم تعطيل الملاحة لتنفيذ محاولتي لعبور القناة، وخلال 5 ساعات سبحت 18 كيلومتراً رغم صعوبة المد والجزر، خصوصاً في منطقة البحيرات المُرة كان التيار عالياً بشكل كبير، المد والجزر كان ضدنا إضافة لأننا لن نعطل حركة الملاحة أكثر من 5 ساعات بالإضافة لطبيعة البحيرات المُرة غير المهيئة للسباحة، وأتمنى أن يأتي سباح آخر يكسر الرقم الذي حققته».



وقد سجل الباروكي رقمين سابقين في موسوعة «غينس» باسم مصر بقفزة الدولفين، حيث استطاع السباح العالمي ابن مدينة الإسماعيلية المصرية أن يكون أول عربي وأفريقي تحقيق معدل لأعلى قفزة في الماء «قفزة الدولفين» بارتفاع 2 متر و5 سنتيمترات.

#بلا_حدود