الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
الأربعاء - 01 ديسمبر 2021

اعرف حقوقك وطالب بها.. تغريدة وكتاب للشباب من أنجلينا جولي

شاركت النجمة العالمية أنجلينا جولي في حسابها على «إنستغرام» موجهة كلامها للشباب الذين يلهمونها على حد تعبيرها، ومروجة لكتابها الجديد بعنوان Know Your Rights and Claim Them أو اعرف حقوقك وطالب بها الذي ألفته بالمشاركة مع منظمة العفو الدولية.

وقالت بطلة مالفيسانت في تغريدتها: «لقد ألهمني الشباب في جميع أنحاء العالم الذين يقفون في الخطوط الأمامية للنضال من أجل حقوق الإنسان».

و من حماية البيئة إلى مكافحة عدم المساواة والتمييز، فإن الشباب يتدخلون للقيام بالعمل الذي يجب أن يقوم به الكبار ولكنهم فشلوا حتى الآن في القيام به.

وفي مخيمات اللاجئين ومناطق الصراع على مستوى العالم، يتحمل الأطفال عبء عواقب تلك القرارات السيئة.

وعندما يكون لدى الأطفال والشباب الوكالة والقوة والمعرفة للتحدث، يمكنهم تغيير حياة كل من الشباب والكبار، ما يساعد على تحقيق مجتمع أكثر مساواة.

واختتمت أنجلينا تغريدتها بقولها: «هذه هي رسالة كتابنا الجديد، اعرف حقوقك وطالب بها، والذي كتب بالتشاور مع النشطاء الشباب حول العالم - وهو من أجلهم، وجميع الشباب الذين يناضلون من أجل حقوقهم على مستوى العالم».

وتتشارك جولي ومنظمة العفو الدولية في إصدار الكتاب في محاولة لتعريف الأطفال والشباب بحقوقهم وتمكين المراهقين من التحدث علناً ضد الظلم، كما يزود الشباب بالمعرفة التي يحتاجونها لحماية أنفسهم والآخرين، وفقاً لموقع منظمة العفو الدولية.

تم تأليف الكتاب بالتعاون مع البروفيسور جيرالدين فان بورين كيو سي، أحد المحررين الأصليين لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.



من جانبها، أوضحت أنجلينا جولي الأم لستة أطفال "إذا أوفت الحكومات بوعدها، وإذا احترم جميع البالغين حقوق الأطفال، فلن تكون هناك حاجة لهذا الكتاب. للأطفال حقوق مثل البالغين ويجب أن تكون لديهم القوة والفاعلية للمطالبة بها".

"اعرف حقوقك وطالب بها" هو الكتاب الذي لا يريد بعض الكبار أن يقرأه الأطفال، لأنه سيوفر لهم المعرفة للدفاع عن حقوقهم وحقوق الآخرين.

وتضيف جولي "وقعت الحكومات لحماية حقوق الأطفال في عام 1989، ومع ذلك لا يزال العديد منهم يفشل في الاستماع إلى أصوات الأطفال. في بعض البلدان، تُجبر فتيات لا تتجاوز أعمارهن التاسعة على الزواج".

وعلى الصعيد العالمي، لا يلتحق أكثر من 61 مليون طفل بالمدارس الابتدائية، وفي عام 2019، كان واحد من كل ستة أطفال يعيش في فقر مدقع - وهو رقم ارتفع بشكل ملحوظ خلال الوباء، وحان الوقت لتذكير العالم بالتزامه بحقوق الأطفال.

ويورد الكتاب قصص عدد من النشطاء الشباب الرائعين الذين يقومون بحملات بشأن تغير المناخ، أو يطالبون بالحصول على التعليم، أو يتحدثون علناً ضد التمييز العنصري والعنف باستخدام السلاح.

ومن بين هؤلاء النشطاء الشباب خيرية الرحمانية، 19 عاماً التي ولدت في عائلة صيادين في جنوب تايلاند، ويعد البحر القريب من منزلها مصدراً غنياً للمأكولات البحرية وموطناً للأنواع البحرية المهددة بالانقراض، مثل السلاحف البحرية والدلافين الوردية النادرة.

و في عام 2020، عندما كانت تبلغ من العمر 17 عاماً، أطلقت حملة خيرية ضد خطة الحكومة التايلاندية لتحويل قريتها، تشانا، إلى منطقة صناعية. وسافرت 1000 كم، إلى مقر الحكومة في بانكوك لتسليم رسالة إلى رئيس الوزراء لوقف تحويل نشاط القرية، ونتيجة لذلك قررت الحكومة تأجيل قرارها.