الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

60 مليون دولار ثروتها.. هل تسترد بريتني نجاحها في الـ40؟

60 مليون دولار ثروتها.. هل تسترد بريتني نجاحها في الـ40؟

بريتني سبيرز

استلهاماً من أغنيتها الشهيرةBaby One More Time تبدأ المطربة الأمريكية بريتني سبيرز مرحلة جديدة في حياتها، وهي تحتفل في 2 ديسمبر بعيد ميلادها الـ40.

وكانت بريتني المثيرة للجدل قد أكدت وجودها كواحدة من أبرز مغني البوب ​​في القرن الـ21، منذ أن حققت أغنيتها «حبيبي مرة أخرى» نجاحاً كبيراً في عام 1999، إلى جانب أغنية Oops.



ورغم أن بريتني حققت أكثر من 500 مليون دولار إيرادات من جولاتها العالمية وحفلاتها، إلا أن ثروتها تراوح بين 60 و70 مليون دولار فقط، بسبب مشاكلها الكثيرة على المدار السنوات الـ15 الماضية.

وباعت المطربة الأمريكية التي أطلق عليها لقب «أميرة البوب» أكثر من 100 مليون نسخة من ألبوماتها التسعة في جميع أنحاء العالم، وظلت لفترة الملكة المتوجة على عرش البوب.

ومع ذلك ظلت غير قادرة على التحكم في ثروتها بسبب تعيين والدها جيمي سبيرز وصياً عليها، بعد أن عانت من مشاكل تتعلق بصحتها العقلية.



وبعد معركة قانونية طويلة بين المغنية ووالدها، قررت المحكمة إلغاء الوصاية منذ أسابيع قليلة.

وأثرت تلك الوصاية بصورة هائلة على رفاهية سبيرز في السنوات الأخيرة، وتدهورت أحوالها المالية نسبياً بسبب انشغالها بالقضايا، وأجور المحامين وسوء إدارة والدها لاستثماراتها.

وبعد ظهورها وهي طفلة في البرنامج الاستعراضي «نادي ميكي ماوس»، ظهرت في عدد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية، قبل أن توقع وهي في الـ15 عقد إصدار أول ألبومين غنائيين لها.



وبمجرد صدورهما، أصبحت الفنانة المراهقة الأكثر مبيعاً على الإطلاق. ولمدة 15 عاماً، حافظ ألبومI Did It Again على لقب الأسرع مبيعاً لفنانة في الولايات المتحدة.

وتبنت بريتني بعد ذلك أسلوباً أكثر نضجاً في ألبوماتها التالية، ولعبت دور البطولة في فيلمCrossroads عام 2002.

وتوالت ألبومات النجمة المحبوبة ومن بينها بلاك أوت في عام 2007، وسيركس في 2008، وفيمي فاتال في 2011.

وحققت 6 ألبومات و4 أغنيات سنجل لبريتني سبيرز المركز الأول في قائمة الأغنيات الأكثر مبيعاً في أمريكا، وفي عام 2011، أصبحت ثاني فنانة بعد ماريا كاري تظهر وتتصدر أغنيتان أو أكثر لها سباق الأغنيات الشهير Hot 100.



ولم تكتفِ النجمة الشابة بالنجاح الجماهيري وحصلت على العديد من الجوائز والتكريمات بما في ذلك جائزة جرامي وتحقيق 15 رقماً قياسياً في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، و6 جوائز بيلبور ميوزيك، كما أصبح لها نجمة في ممشى المشاهير في هوليوود.

وفي عام 2004، أطلقت سبيرز علامة تجارية للعطور مع شركة اليزابيث آردن، تجاوزت مبيعاتها 1.5 مليار دولار.

وأكدت مجلة فوربس أن سبيرز هي المطربة الأعلى أجراً لعامي 2002 و2012.



وبحلول عام 2012، كانت قد تصدرت قائمة ياهو للمشاهير الأكثر بحثاً 7 مرات خلال 12 عاماً، كما صنفتها مجلة تايم ضمن قائمة 100 شخصية الأكثر تأثيراً في العام الجاري.

ولم تكن الوصاية فقط هي السبب الوحيد في عرقلة نجاح وانطلاقة بريتني سبيرز، بل نزواتها وفشلها في قصص حبها وزواجها.

تزوجت مرتين، الأولى في عام 2004 من صديق الطفولة جاسون آلان ولم تستمر الزيجة سوى ساعات معدودة قبل أن تتدخل أسرتها وتبطلها لأنها لم تكن في وعيها.



وتزوجت مرة أخرى من الراقص كيفن فيدرلين في الفترة من عامي 2004، 2007، وأنجبت طفلين.

وأدى فشل زواجها إلى حدوث هزة نفسية لها، وانهيار عصبي، تجسد في أفعال غريبة من بينها عندما بثت فيديو لها وهي تحلق شعرها «على الزيرو» لتصبح صلعاء، واضطرت أسرتها لإدخالها مصحة نفسية قبل أن تفرض المحكمة الوصاية عليها.

وهي تعيش الآن قصة حب مع خطيبها سام أصغري الذي ترتبط معه منذ عام 2016، ويترقب معجبوها نبأ إعلان زواجهما بعد تلاشي كل العقبات التي كانت تحول دون ذلك.