الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

55 مليون دولار و78 جائزة ثروة جوليان مور من التمثيل

55 مليون دولار و78 جائزة ثروة جوليان مور من التمثيل

جوليان مور

رغم موهبتها الكبيرة، إلا أن جوليان مور التي تحتفل في 3 ديسمبر بعيد ميلادها الـ60، صعدت ببطء إلى النجومية معتمدة فقط على موهبتها وقدراتها لتحقق ما تحلم به أية ممثلة بالحصول على جائزة الأوسكار وعشرات الجوائز المرموقة الأخرى.

وتقدر ثروة مور بأكثر من 55 مليون دولار، ولكن ثروتها الحقيقية تتمثل في أفلامها التي أهلتها للترشح للجوائز العالمية 169 مرة، وتوجت بها في 78 مناسبة.

وعلى مدى 76 فيلماً حققت أعمالها إيرادات تخطت 2.5 مليار دولار.



بعد تخرجها من جامعة بوسطن وتخصصها في التمثيل، بدأت جوليان العمل في أفلام مستقلة قليلة التكاليف، ومع الوقت ازدادت خبرتها وصقلت مواهبها، وبدأت ترشيحات المنتجين والمخرجين لها تتصاعد.

واشتهرت جوليان مور بصفة خاصة بأدوار المرأة المضطربة عاطفياً، مع ميل للأعمال الكوميدية والخفيفة، ومع ذلك شاركت أيضاً في بطولة أفلام رعب وفانتازيا.

ولا تقتصر مواهب مور على التمثيل، فهي مؤلفة متمكنة، ألفت العديد من كتب الأطفال التي أصبحت من أكثر الكتب مبيعاً.

وكشفت النجمة الأمريكية أن أمها الممرضة النفسية كانت السبب في عشقها للتمثيل، لأنها كانت تراها دائماً مهتمة بالناس وتحاول معرفة المزيد عنهم ومساعدتهم، وتعيش معهم دراما حياتهم.



وكانت نقطة التحول الأكبر عندما شاهدت فيلم 3 نساء لروبرت ألتمانز في عام 1977، وقررت بعدها أن التمثيل هو مصيرها ومستقبلها وشغفها.

وبدأت جوليان العمل في المسلسلات التلفزيونية، وشاركت لمدة 3 مواسم درامية في مسلسل As The World Turns أو عندما يتحول العالم في عام 1985.

ولفتت الممثلة الصاعدة الأنظار إليها وحازت على جائزة إيمي عن دورها كطبيبة نفسية، وواصلت العمل في المسلسلات التلفزيونية والمسرح حتى اكتشف روبرت ألتمان تمثيلها في مسرحية العم فانيا، ومن بعدها واتتها الفرصة الكبرى عندما عرض عليها المخرج دور ماريان في فيلم Short Cuts عام 1993، لتنطلق بعدها إلى آفاق النجومية.



وفي حقبة التسعينيات، شاركت جوليان في صنع أفلام ذات ميزانية كبيرة وأخرى مستقلة مثل جوراسيك بارك، والهارب، وأسطورة البصمات الذي التقت فيه مع المخرج بارت فروندليش وبعد قصة حب قصيرة تزوجته، وما زالت معه حتى الآن.

ولكي تربي أطفالها بمثالية، تراجعت جوليان مور خطوة إلى الوراء في التمثيل، وكرست نفسها للأمومة، ولم تكن تقبل الأفلام إلا إذا كان التصوير في نيويورك فقط، أو أثناء عطلة الصيف.

ومع ذلك، قدمت مور أدواراً رائعة، خاصة في فيلم Far From Heaven أو بعيداً عن الجنة، الذي ترشحت عنه لجائزة أفضل ممثلة، وفيلم الساعات الذي ترشحت عنه أيضاً لأوسكار أفضل ممثلة مساعدة.

بعد عام 2006، جسدت مور أدواراً أكثر هدوء من بطولة ستيف كاريل وإيما ستون وريان جوسلينج، ومثلت دور زوجة بائسة في الكوميديا الرومانسية حب غبي مجنون في عام 2011.



ومن بعدها شاركت في فيلم الرعب الكلاسيكي كاري في عام 2013، وتألقت في سلسلة أفلام ألعاب الجوع التي حقق الجزء الأول منها أكثر من 755 مليون دولار.

الغريب أن دورها في فيلم ما زلت أليس، لم يكن يبشر في البداية بأنها ستنال أية جائزة في عام 2014، ولكنه عندما عرض في مهرجان تورنتو السينمائي، فتن الناس بأدائها المذهل وكأنها السهل الممتنع.

وخلافاً لكل التوقعات المبدئية، حصدت جوليان مور كل الجوائز الكبرى عن دورها في الفيلم وفي مقدمتها الأوسكار وجولدن جلوب وبافتا وSAG.

وجمعت جوليان مور ثروة من موهبتها في مجال التأليف إلى جانب عملها كوجه إعلاني وسفيرة لعلامات تجميل عالمية مثل لوريال باريس، وافتتحت خطاً خاصاً بها لمستحضرات التجميل والعناية بالبشرة.

وألهمت جوليان مور بأدائها المؤثر جيلاً كاملاً من الممثلين للحفاظ على التوازن بين العمل والأسرة والاستمرار في تحقيق آفاق جديدة في حياتهم المهنية.