الاحد - 14 أغسطس 2022
الاحد - 14 أغسطس 2022

أصيب بالسرطان.. البروفيسور زعيم العصابة الذي عشقه الملايين

وسيم، ذكي، قوي، عاطفي، شغوف، وقور، هادئ، أخلاقي، نبيل، متمرد، ملهم، ثري، هذه بعض الصفات التي أطلقها المعجبون والمعجبات على شخصية «البروفيسور» زعيم عصابة مسلسل «لا كازا دي بابل» الذي أصبح واحداً من أكثر نجوم التلفزيون والسينما شهرة وجاذبية خلال السنوات الماضية.

حيث احتلت شخصية «البروفيسور» مكانة خاصة ومختلفة عن باقي شخصيات مسلسل «لا كازا دي بابل»، فهو المحور الرئيسي للعصابة، والتي لا تستطيع التحرك خطوة واحدة دون إذنه، ورغم الشهر التي حصدها ألفارو مورتي، إلا أنه برع في تجسيد شخصيات في أعمال أخرى.

شخصية درامية مختلفة

على عكس معظم أبطال الأكشن تتمتع شخصية البروفيسور بملامح عادية: وسامة هادئة، وجسد نحيل بلا عضلات، نظارة طبية فوق عينيه، ولحية تظلل وجهه، لكن هذا المظهر الخارجي الذي يليق برب أسرة موظف هناك صفات أثارت إعجاب أصدقائه وأعدائه والجمهور: عقلية فذة، تجيد التخطيط ورسم المؤامرات بشكل يفوق أعتى الأنظمة الأمنية. لاعب شطرنج بارع، يتعامل مع الحياة كلعبة. يختار رفقاءه بعناية ويجيد تدريبهم وتوجيههم. يضع خطوطاً ومسافات للعلاقات بينهم. قادر على التحكم في عواطفه بشكل مذهل. وفوق ذلك عاشق مخلص، يقع في حب ضابطة الشرطة التي حاول الإيقاع بها، ويرتبط بها في علاقة مستقرة تمتلئ بالشغف والعاطفة الجياشة.

البروفيسور رغم مظهره البارد هو أيضا إنسان عطوف يحاول أن يخفي مشاعره. يحب أفراد عصابته ويشملهم بعطفه وحكمته ويتحمل نوباتهم العصبية وخروجهم على القواعد والخطط المرسومة لهم أحياناً. يحب الأطفال والعجائز ويشفق على الفقراء. لديه هدف في حياته، ويكره الأنظمة القمعية المستغلة، ولديه إيمان راسخ بضرورة الثورة والتغيير لصالح المقهورين. وبالرغم من مظهره الضعيف إلا أنه قوي البنية، يجيد القتال وقت الضرورة ويستطيع هزيمة أقوى الرجال ببعض ضربات سريعة محكمة، يتحمل الألم حتى عندما يصاب برصاصة في قدمه لا يصرخ ولا يتأوه.

«البروفيسور»، أو سيرجيو، كما يناديه المقربون منه في المسلسل، هو واحد من أكثر الشخصيات الدرامية شهرة وتأثيراً في عصرنا.

بداية متواضعة ونجاح مفاجئ

اسمه الفني ألفارو مورتي، أما اسمه الحقيقي الكامل فهو ألفارو أنطونيو جارسيا بيريز. يبلغ مورتي من العمر 46 عاماً، من مواليد 23 فبراير 1975، ولد في قرطبة لعائلة إسبانية. درس هندسة الاتصالات ثم انتقل إلى دراسة الفن والدراما، واستقر في مدريد. في الثالثة والثلاثين تم تشخيص إصابته بسرطان في أحد فخذيه ولكن تم علاجه منه، متزوج ولديه طفلان، ابنة وابن، ولكنه حريص على إبقاء حياته الشخصية بعيداً عن أضواء ونميمة الإعلام والسوشيال ميديا.

بدأ كممثل في التلفزيون الإسباني بأدوار قصيرة ثم بدور رئيسي كسائق في مسلسل «بلانيتا» من 2007 إلى 2008 ثم توالت أعماله في التلفزيون ومن أشهرها، قبل «لا كازا دي بابل»، دوره في المسلسل الطويل El Secreto de Puente Viejo.

وبجانب التمثيل في التلفزيون والسينما، يعشق مورتي المسرح وهو يملك مسرحاً اسمه 300 pistole أو «300 مسدس» في مدريد، متخصص في المسرح الجاد.

دخل ألفارو مورتي مجال السينما بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل «لا كازا دي بابل»، حيث لعب بطولة فيلم «سراب» Mirage في 2018 من إنتاج نتفليكس التي أرادت كما يبدو استغلال نجاحه في المسلسل.

المستقبل.. بعد لا كازا

بعد «لا كازا دي بابل» شارك مورتي عام 2019 في بطولة مسلسل El embarcadero كرجل يعيش حياتين مع امرأتين مختلفتين كما انضم إلى فريق عمل مسلسل The Wheel of Time من إنتاج «أمازون»، وفي 2021 شارك في مسلسل الحلقات القصيرة Sin Limites، لكن يظل اسمه مرتبطاً بدور البروفيسور، ومن المستبعد أن يستطيع تجاوزه على المدى القريب، إلا إذا أتاحت له الأقدار شخصية جديدة تفوقها تألقاً.

حصل عن دوره في «لا كازا دي بابل» على الكثير من الترشيحات للجوائز كأفضل ممثل حصل منها على 4 جوائز كبرى منها جائزة اتحاد ممثلي السينما والتلفزيون الإسبان، وجائزة «بلاتينو» كأفضل ممثل في مسلسل طويل أو قصير وجائزة «أونداس» كأفضل ممثل في التلفزيون.

ارتفع أجره من بضعة آلاف من الدولارات مقابل الحلقة الواحدة عن «لا كازا دي بابل» إلى 100 ألف دولار عن الحلقة الواحدة لصبح أغلى ممثل في المسلسل وواحداً من أغلى الممثلين غير الأمريكيين.

بعد انتهاء الجزء الخامس والأخير من «لا كازا دي بابل» يتطلع ألفارو مورتي إلى المستقبل بأمل وقلق، فالنجاح الذي حققه من خلال شخصية البروفيسور يصعب تحقيقه ثانية، ولكن هذا النجاح يمكن أن يفتح أمامه كل الأبواب لتقديم كل ما لديه من إمكانيات وأحلام.