الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

خرج عن صمته واتهمها بالتشهير والابتزاز.. 15 تصريحاً لمصطفى فهمي حول طلاقه لفاتن موسى

تصدر اسم الفنان المصري مصطفى فهمي التريند في مصر بعد تصريحاته لأول مرة عن علاقته بزوجته السابقة الإعلامية فاتن موسى، والتي كان خبر طلاقه لها حديث وسائل التواصل الاجتماعي مُنذ أوائل الشهر الماضي وحتى الآن.

وأدلى فهمي لأول مرة بتصريحات حول ما أُثير خلال الفترة الماضية حول علاقته بطليقته فات موسى، في برنامج «الحكاية» مع عمرو أديب، خصوصاً فيما يتعلق بترهيبها واستيلائه على مٌتعلقاتها الشخصية، مؤكداً أن كل ما أثير حول مسألة الطلاق عارٍ تماماً عن الصحة، وأن الطلاق تم بعد تمهيد طويل منه واستحالة العشرة بينهما.

وقال فهمي إنه يريد تطليقها مُنذ عام ونصف لكنه لم يستطع ذلك، لرفضها الدائم لذلك، كثرة الخلافات بينهما، كما عرض مكالمات صوتية مع والدها تؤكد سعيه للطلاق مُنذ فترة طويلة، وسرد الفنان المصري عدداً من التصريحات لعلاقته بزوجته السابقة منها:

-استعنت بوالدها لكي يتم الطلاق بشكل ودي، إلا أنه رفع يده عن الأمر وطلب حل الموضوع بينه وبين زوجته بالتراضي، لأن- وبحسب وجهة نظر- والديها ناضجان بشكل كافٍ وقادران على حل مُشكلاتهم الخاصة.

-ونفى فهمي سرقته متعلقات زوجته السابقة قائلاً: «أنا مش حرامي غسيل»، وجمعت كل مُتعلقاتها الخاصة في حقائب تمهيداً لحصولها على كل حقوقها المادية كاملة.

-وقع خلاف بيننا ليلة سفرها لحفل شقيقتها وبحضور شقيقها، حينها أصررتُ على اتخاذ قرار الطلاق.

- أصررت أن يكون الطلاق غيابياً كي لا تكون بمفردها بالقاهرة، وأن يتم ذلك وسط أهلها كدعم نفسي لها، لأنها كانت ترفض الطلاق، لكن الحياة بيننا أصبحت مستحيلة.

-تزوجنا عن حب لكن اكتشفتها بالعشرة، العشرة الطيبة أهم من الحب، وهو ما يأتي بعد الزواج، يستكشف كل شخص طباع الآخر.

- لم أستطع الاستمرار في حياة مليئة بالخلافات، وعدم التفاهم عقلياً أو عاطفياً أو فكرياً.

- صورنا السعيدة على «السوشيال ميديا» لم تكن حقيقية، ولا تعني أن البيت سعيد، واستمرت الخلافات لمدة عامين من أصل 4 سنوات هي عمر الزواج.

- أعيش الآن في أحد الفنادق وهي تُقيم في شقة الزوجية رغم أنه- قانوناً- ليس من حقها ذلك، لكنني لم أتخذ أي إجراء معها.

-ادعت أنني حرضت عليها بعض البلطجية، وهو ما لم يحدث على الإطلاق لخلاف الحقيقة، «لست بلطجياً».

- كل الضغط الذي أتعرض له والتشهير الذي يمارس ضدي على «السوشيال ميديا» هدفه مادي، ولن أخضع لهذا الابتزاز.

- تلقيت اتصالاً هاتفياً من أحد البنوك بدبي عقب الزواج بعامين يُخبرني بوجود قرض باسم فاتن موسى ويجب تسديده وإلا سيتم التشهير بي، ولم تُخبرني بهذا من قبل.

- لم أغدر بها وما يحدث معي من تشهير عبر وسائل التواصل الاجتماعي هو غدر وتشهير ولن أتنازل عن رد اعتباري سوى بالقانون.

- الطلاق وضع صحي لإنهاء الضغط العصبي والاكتئاب، وهو وسيلة لاستمرار الحياة.

- أخاطب كل العرب على «السوشيال ميديا» بإعمال العقل والتفكير فيما يحدث، فهم من الذكاء ليعوا ما أتعرض له من ابتزاز وتشهير باسمي وسمعتي.

- فاتن موسى تريد الشهرة على حساب سُمعتي، لكن في النهاية لن أُشهر بها لأنها «ست»، وأنا رجل وأتحمل التشهير، لكن وصفها ليّ بالإرهابي هو ما لم أتحمله.

وطلب مصطفى فهمي من النائب العام المصري التدخل لوقف ما يتعرض له من تشهير بواسطة طليقته فاتن موسى، وما يتم اتهامه به في أحداث ليست حقيقية.

وتزوج مصطفى فهمي من فاتن موسى عام 2015 في حفل بأحد الفنادق اللبنانية بعد انفصاله عن الفنانة رانيا فريد شوقي.