الاحد - 07 أغسطس 2022
الاحد - 07 أغسطس 2022

المكسيك تبكي أيقونة الغناء الشعبي فينتسنتي فرنانديس

وجّهت غوادالاخارا، ثاني أكبر مدن المكسيك، الاثنين، تحية إلى روح أحد أكبر أيقونات الموسيقى الأمريكية اللاتينية فيسينتي فرنانديس الذي لقي إشادة من الرئيس الأمريكي جو بايدن، تزامناً مع احتفال أبنائها بأول لقب كروي وطني لناديها في كرة القدم منذ 7 عقود.

وتوافد آلاف الأشخاص من داخل المكسيك وخارجها لمعاينة نعش المغني الملقب «فرانك سيناترا فرق المارياتشي»، خلال قداس أقيم في قاعة للحفلات أنشئت بجانب مزرعته القريبة من غوادالاخارا، بعد وفاته الأحد عن 81 عاماً.



وقالت الكولومبية غابرييلا غونزاليس التي أتت خصيصاً بالطائرة للمشاركة في المناسبة: «نحن هنا فقط لمواكبة المكسيك في فترة الحداد المريعة هذه».

وبيعت 70 مليون نسخة أسطوانات فرنانديس خلال مسيرته الممتدة على نصف، وحصد جوائز «غرامي» عدة، كما نال إشادة رؤساء دول بينهم جو بايدن.

وكتب رئيس الولايات المتحدة التي ينطق عشرات الملايين من سكانها بالإسبانية، الأحد عبر تويتر أن «موسيقى فيسينتي فرنانديس أوجدت ذكريات لملايين الأشخاص».



كذلك كتب عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كاليفورنيا أليكس باديلا عبر تويتر مساء الاثنين «فيسينتي كان أكثر من مغنٍ استثنائي. هو كان ينقل قلب المكسيك وروحها لملايين الأشخاص حول العالم»، واصفا المغني الراحل بأنه «أيقونة».

وقد أشعلت أغنيات المغني الذي كان يعتمر دائماً قبعات «سومبريرو» التقليدية، احتفالات أجيال متعاقبة من المكسيك وصولا إلى الأرجنتين وبوغوتا وميامي.



وكان الفنان الذي اشتُهر بأغنيات «رانتشيراس» المفعمة بالشجن، يُعالَج في المستشفى منذ سقوطه في أغسطس في مزرعته قرب غوادالاخارا عاصمة ولاية خاليسكو.

وفي رصيد فرنانديس الكثير من الأغنيات الضاربة بينها «فولفير، فولفير» و«بور تو مالديتو أمور» («من أجل حبك الملعون») و«كي تي فايا بونيتو» («أتمنى لك الأفضل»).