الخميس - 26 مايو 2022
الخميس - 26 مايو 2022

بشرى بيبانو: تسلقي «أنابورنا» فخر لكل امرأة عربية.. وشركات دعمتني مالياً

تصدرت متسلقة الجبال المغربية بشرى بيبانو وسائل الإعلام عقب نجاحها في تسلق جبل «أنابورنا» بسلسلة جبال الهيمالايا في نيبال، الذي يعد من بين الأخطر في العالم بالنسبة للمغامرين.

وقد نجحت بيبانو في خوض تحدي القمم السبع وإتمامها في عام 2018 بصعود قمة جبل إيفرست، ورفعت بيبانو المُلقبة بـ«قاهرة القمم» أو «المرأة العنكبوت» أو «سيدة القمم» علم المغرب فوق قمة جبل «أنابورنا» التي تبلغ 8091 متراً.

واعتبرت بشرى بيبانو، صعودها قمة جبل «أنابورنا» تحدياً كبيراً يٌظهر مدى قدرة المُتسلق على مواجهة الصعاب والمخاطر، حيث لم ينجح في تسلقه سوى أقل من 300 شخص على مستوى العالم تقريباً، لذا فهو التحدي الأصعب بالنسبة لها.





التحدي الأصعب

توضح: «قمة أنابورنا ليست ضمن تحدي صعود القمم السبع التي أتممت تسلقها في عام 2018 بتسلق قمة جبل إيفرست أعلى قمة بالعالم، ولكنه بالنسبة ليّ تحدٍّ جديد نظراً لخطورته، وشعرت بفخر كبير لتمكني من رفع علم المغرب فوق هذه القمة، ونجحت في تشريف المرأة المغربية بوجه خاص والعربية بوجه عام، لكوني أول امرأة عربية ومغربية تنجح في صعود تلك القمة».

وأشاد ملك المغرب الملك محمد السادس بإنجاز بيبانو حيث بعث ببرقية تهنئة لها، بعدما كان قد قلدها الوشاح الملكي عقب نجاحها في صعود قمة جبل إيفرست في 2018.

وعن تكريم الملك محمد السادس لها قالت بيبانو التي تعمل مهندسة دولة بوزارة التجهيز والنقل المغربية، «الوسام الملكي الذي وشحني به الملك محمد السادس هو تتويج للتحدي الكبير والمسار الذي اخترته منذ سنوات، وتهنئة جلالته لي على صعود قمة جبل «أنابورنا» مكافأة لي على كل الجهد الذي بذلته».

وتتابع: «أنا جد فخورة بهذا الإنجاز الذي حققته».



تمويل

تسلق الجبال محفوف بالمخاطر الكبيرة، فدائماً ما كانت تشعر المغامرة المغربية أنها على شفا الموت إلا أنها -وحسبما تقول لـ«الرؤية»- كان يحدوها الأمل في استكمال إنجازاتها، ورغم أنها كانت ترى جثثاً فوق قمة الجبال إلا أنها كانت تؤمن دائماً أن الإنسان سيموت عندما يحين أجله.

وتقول: «كان لديّ حماس داخلي لتحقيق هذا الإنجاز، خلال هذه الرحلة كان لديّ داعمون وممولون وثقوا بي ودعموني مالياً لأكون مُمثلة للمغرب في هذا التحدي».

وتتجاوز كلفة صعود قمة جبل إيفرست وحدها أكثر من 80 ألف دولار أمريكي فيما يستغرق صعودها شهرين كاملين، وعن ذلك تقول المغامرة المغربية: "جبل إيفرست هو من أغلى الجبال في كلفة صعوده رغم أنه ليس الأصعب في التسلق، وقد دعمتني بشكل كبير في رحلتي مادياً عدد من الشركات المغربية».



دروس

وتنصح بيبانو كل امرأة تهوى صعود الجبال بالتدرج بقمم مختلفة حتى تستطيع في النهاية صعود أعلى القمم.

وعن تسلق الجبال قالت: «تسلق الجبال مدرسة كبيرة تعلمت منها عدداً من الدروس أهمها الصبر والامتنان، وقد كتبت كل تلك الدروس في كتابي: «طريقي نحو القمم السبع»، وهو حالياً في الأسواق باللغة الفرنسية، وأنا في طريقي لترجمته بالعربية».

وعن اللقب الأقرب لقلبها بين «قاهرة القمم» أو «المرأة العنكبوت» أو «سيدة القمم» تقول: «الأقرب لقلبي هو سيدة القمم، لأنني أحب أن أكون صديقة للجبال».

وتختم: «المرأة العربية ليست كما يعتقد البعض، فهي قوية ومتحررة وتستطيع تحقيق المُستحيل، وأنا جد سعيدة أنني شرفت المرأة المغربية بالخصوص والعربية بصفة عامة، وأنا حالياً أعمل مع «الجمعية الملكية المغربية لتسلق الجبل» على تنمية رياضة تسلق الجبال في المغرب».