الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

«أبو عبدالله» يحتاج لمستشفى متخصص ينقذ رئته

يعاني أبو عبدالله، خليجي الجنسية، وفي العقد السادس من عمره، من تليف رئوي حاد، تسبب بتعطل 95 في المئة من الرئة، الأمر الذي شكل خطراً كبيراً على حياته، وتسبب بخلل في وظائف أعضاء أخرى، بسبب تلوث في الدم جراء نقص نسبة الأوكسجين.

ويقبع أبوعبدالله في أحد مستشفيات الفجيرة منذ أشهر عدة، إلا أن حالته الصحية لم تشهد تحسناً ملحوظاً حتى اللحظة، ما أجبره على التقيد بأجهزة التنفس الاصطناعي، التي تمنحه بعض الأمل ولحظات معدودة من دون آلام وأوجاع قاسية.

ولا يزال الرجل يرقد على فراش المرض، مكبلاً بالعجز عن الحركة وعدم القدرة على تحمل تكاليف العلاج في مستشفى متخصص بمثل هذه الحالات الصعبة.


ويعيل الأب أبوعبدالله 13 فرداً من أسرته، التي تتكون من سبع فتيات وخمسة ذكور، واحد منهم فقط يعمل ويساعده في إعالة الأسرة، والآخرون ما زالوا على مقاعد الدراسة.


وقال أبو طارق، أحد أقارب أبو عبدالله، إن الأب المعيل تعرض لفيروس رئوي أفقده 95 في المئة من رئته، وأصبح يعتمد بشكل أساسي على أجهزة التنفس الاصطناعي، إلا أنه لم يتحسن، على الرغم من المضادات الحيوية والعلاجات الحثيثة المستمرة منذ أشهر عدة.

ويناشد أبو عبدالله المسؤولين في الجهات المعنية بضرورة نقله إلى مستشفى خليفة التخصصي في رأس الخيمة، أو أحد المستشفيات المتطورة التي تمتلك أجهزة طبية حديثة في الدولة، كي يتمكن من استعادة صحته وعافيته ويكون قادراً على إعالة أسرتة وحفظها وصونها من التشتت.