الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
No Image Info

اليأس.. ونشوة النجاح

اليأس هو الحالة التي يفقد فيها الشخص الثقة بإيجابية الأحداث الراهنة أو المستقبلة، ومن ناحية طبية، فإن اليأس يعرف بأنه الحالة الشخصية التي تسيطر على الفرد فتجعله يرى أنه مقيد، وأن الخيارات المتاحة محدودة أو غير مشتملة على بدائل، وبالتالي فهذه الحالة قد تمنع الشخص من شحن الطّاقة الذاتية.

ويشار إلى أن اليأس قد لا يكون مرتبطاً بمشكلات صحيَّة خطيرة، ومن الممكن علاجه عند بعض الأشخاص من خلال توفير بيئة محيطة مفعمة بالإيجابية، والتركيز على زيادة الاستقلاليّة والثقة بالنفس.

الإنسان ضعيف أمام الفشل، لكن عليه أن يعرف أن الحياة لا تنتهي أمام أول باب يغلق، بل عليه المثابرة والصبر والاجتهاد، لأن باب الأمل مفتوح، خاصة إذا توكل الإنسان على الله وتحلى بالصبر.


لقد كتب الروائي الإيطالي «ألبرتو مورافيا»، أبدع رواياته وهو نائم على سريره لا يبرحه من فرط المرض، ولم يعزف الموسيقار بيتهوفن أعظم ألحانه إلا بعد أن أصابه الصمم، ولم يستسلم العقاد لخروجه مبكراً من التعليم بل عكف على عقله يثقفه وعلى إرادته يقويها حتى صار «عملاق الفكر العربي الحديث».

ولو أننا بحثنا في التاريخ خلف كل هؤلاء الذين وصلوا إلى مرادهم وحققوا أحلامهم، فلن تكفينا أيام لسرد تجاربهم وقصصهم، لكن يكفينا أن نعلم أنهم لم يصلوا بسهولة إلى ما حققوه، بل سقطوا آلاف المرات، وانحنت ظهورهم دون أن يصيبهم اليأس، لأنهم جعلوا من غايتهم وسيلة للحياة، استعانوا بالصبر زاداً يعينهم على مشقة السعي، ووضعوا نشوة النجاح نصب أعينهم بوصلةً للطريق حتى لا يضلوه.
#بلا_حدود