الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020

قائد الأجيال.. وقدوتها

بقلم: موزة القبيسي مدربة ومستشارة في الشؤون الأسرية ــ الإمارات

شكراً سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على غرسك الطيب ونهجك القويم في شعبك، ووصولك إلى أفئدة أبنائك، حيث الوفاء والامتنان والاعتزاز والولاء لكم.. الولاء الذي يضفي علينا الأمن والآمان والاطمئنان تحت رايتكم، وظلال قيادتكم.

عندما نتحدث عن خطى قائدنا وقدوتنا الشيخ محمد بن زايد، تذعن الجوارح وتهدأ النفوس وتطمئن الأفئدة، ونحن نرى تحقيق المجد من خلال فعل القدوة والقائد، الذي يخط لنا النهج والمنهج.


إن أجمل ما تسطره المشاهدات اليومية في حياتنا هي قيمة الولاء، التي تنساب وتنهمر متدفقة من قلوب أبناء الإمارات على صفحات التواصل الاجتماعي من مختلف الأعمار والمستويات، وهي تحكي فرحة شعب وإحساسه الصادق نعمة الله عليه بقيادتكم الكريمة.

وما كان للولاء أن يكبر ولا للانتماء أن يتعمق، ويصل إلى قلوب الشباب لولا محبتكم لشعبكم، والعمل على ازدهاره، ورفعة الوطن والإخلاص له ففي وقت تنفر الشعوب من أوطانها، وتخجل من أعمال قادتها، وتشتكي من تسلطها، وتقاوم من أجل تحصيل حقوقها، وتبحث عن حماية جنسيات أخرى، والعيش في غريبة على هوامش الحياة في أوطان بعيدة، نجد شعبك يرفع علم الوطن عالياً مفتخراً بإنجازاته وصور رموز الوطن في كل الميادين.

لذلك كله، نقول لسموكم: شكراً مع الاعتراف بالفضل والمنة، ونهديكم ثمار قلوبنا وحياتنا، وكل الأجيال تعاهد الله وتعاهدكم والوطن على الولاء والطاعة والبناء، ما دامت على قيد الحياة.
#بلا_حدود