السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020
الساحة (2)
الساحة (2)

الكوادر الوطنية.. وضرورة التكاتف

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن البلوشي متخصص في تقنية المعلومات ـ الإمارات

نعلم أن الأرزاق يدبرها الخالق للمخلوق ونحن راضون بما عندنا اليوم، ولكن لا ضرر ولا عيب في أن يكون لدينا طموح نسعى من خلاله لتحسين حياتنا وحياة أفراد أسرنا، مثل كل البشر في المعمورة.

وبالنسبة لنا في الإمارات، فنحن كوادر وطنية لا نعمل لنعيش فقط، إنما نعمل من أجل هذا الوطن المعطاء، وأيضاً لأجل الأجيال القادمة لتنمية الاقتصاد وخدمة الناس، وليس لخدمة مصالحنا الخاصة، وذلك ما تعلمناه من أبينا زايد بن سلطان مؤسس دولتنا، حكمة واهتمام بالإنسان والكادر الوطني، إلا أن هناك من يعبث بالآخرين ويكبح تطورهم وتقديرهم رغم جهودهم وأمانتهم وذكائهم، وذلك لعدة أسباب، منها: العنصرية، الغل، الطمع، المصالح المتبادلة.. إلخ.


من ناحية أخرى، هناك فئات تستخدم القوة والتعسف والتلفيق والكذب والتلون في كل المواقف، وأساليبهم منفرة ومزعجة، يتصيدون أخطاء العاملين، ليعرقلوا مستقبل المجتهدين، وأصحاب الخبرة ليس من أجل الوطن، بل من أجل مصالحهم الخاصة مستغلين اسم الوطن والشركة التي يعملون فيها، مدعين أمام من لا يعرف حقيقتهم أنهم لا مثيل لهم إنصافاً وعدلًا.

والسؤال هنا: كيف سيكون حال مؤسساتنا اذا ما انتشرت تلك الأسباب فيها؟.. بالتأكيد سيكون هناك خلل وفجوة ومكامن يصعب إيجاد الحلول الجذرية لها، وقد تكون سبباً رئيساً لهجرة العقول المفكرة والنيرة والمبدعة، لذلك فإن ما نريده اليوم هو تكاتف وتعاضد الجهود لأجل العمل بكل جهد واجتهاد من أجل تحقيق الأهداف المرجوة لدولتنا.
#بلا_حدود