الخميس - 16 يوليو 2020
الخميس - 16 يوليو 2020
الساحة (3)
الساحة (3)

إمارة الثقافة.. ومدينة الإبداع

بقلم: نجوى إبراهيم الزرعوني كاتبة ــ الإمارات

يأتي إدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» قبل أيام لمدينة الشارقة ضمن شبكة اليونسكو للمدن المبدعة، ليتوّج جهوداً كبيرة يبذلها القائمون على الشأن الإبداعي والثقافي وفي مقدمتهم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. ومصطلح المدن المبدعة يعني لدى المنظمة تلك المدن «التي تتخذ من الإبداع أساساً لتطورها» الشارقة.. الإمارة والمدينة، لا تهدأ في المجالات الإبداعية والثقافية، حتى صارت علامة فارقة ليس على المستوى العربي فحسب، بل تخطت ذلك إلى المستوى العالمي، واختيارها هذا العام عاصمة عالمية للكتاب لم يأتِ من فراغ، فهو مبني على أسس ومعطيات كثيرة ليس أولها معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي بات ينافس أقوى معارض الكتب في العالم من حيث عدد العناوين والزوار والفعاليات.

إنجازات الشارقة تحسب أولاً لحاكمها المثقف صاحب السمو الشيخ سلطان القاسمي، فهو المؤرخ والمؤلف، وهو المتحدث الحكيم، وهو صاحب رؤية يشارك معه فيها فريق عمل متميز أتقن أدواته، فاستطاع التحليق بتلك الرؤية إلى آفاق بعيدة جعلت من الشارقة مساحة منيرة ثقافياً ومعرفياً.


في الشارقة نكتشف عوالم الثقافة أينما توجهنا، ثقافة معطرة بالطابع الإسلامي، ثقافة لا تقف عند حد معين، فهي متطورة مع مرور الزمن، ولعل في تطورها ترجمة واقعية لمقولة الشيخ سلطان القاسمي «إن لقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لم يكن الغاية النهائية للشارقة للوقوف عنده، وستواصل مشوارها الثقافي حتى تستعيد الأمة العربية والإسلامية المكانة التي تليق بتاريخها وتراثها ومنجزاتها التي ملأت العالم نوراً ومعرفة».
#بلا_حدود