الخميس - 16 يوليو 2020
الخميس - 16 يوليو 2020
الساحة (4)
الساحة (4)

عيناي غذاء روحي

بقلم: عبدالمطلب فيصل طالب بكلية الاتصال والإعلام جامعة العين ـ الإمارات

جرّب أن تغلق عينيك لساعة واحدة فقط، ولا أقول لك ليوم.. عش كما أعيش مستخدماً حواسك في حياتك دون عينيك، أبدأ من بيتك.. تحرك كما تريد، ستُعترض بالتأكيد بباب أو بجدار أو ستكسر كوباً أو وعاء.. أكمل.. اذهب، واختر ملابسك التي ترتديها، ترى كيف سيكون وضعك؟

اصنع وجبة طعام بنفسك، واستبدل عينيك بأصابعك وإحساسك لمعرفة ما حولك، هنا ستعلم كيف تكون عظمة حياة الكفيف، وستشكر الخالق على هباته ونعمه.


اخرج من بيتك.. سر في طريقك مستخدماً سمعك وعصاك في دربك، اذهب إلى السوق مثلاً، وابحث عما تريد لكن ليس بعينيك، بل بأناملك لتتعرف على ما حولك.

السؤال هنا: هل من الممكن أن تعيش في ظلماء دون أن ترى ضوء الشمس، ونور القمر وجميع البشر؟ وهل ممكن أن تتسرَّع وتقول: نعم، وأنت ترى، دون تخيُّل معنى الظلام؟

لله درّك قارئاً.. انظر إلى قوة الكفيف وعزيمته، فنحن صُنّاع المستحيل.. إننا نصنع من الخريف ربيعاً، ومن الشوك زهوراً.

إننا نقرأ بلا بصر، ونكتب دون قلم.. نصل إلى بحر أحلامنا، ونواصل التجديف عكس التيار، والعزائم تتوافد شيئاً فشيئاً دون التفكير بالعودة، أو الوقوف عند مطبات التقدم، بل نواصل العمل وصولاً إلى نهاية الرحلة محققين ما نصبو له.

أخي القارئ المبصر، اشكر ربك على عطائه، لأنك لا تعلم ما هي النعم التي أغرقك الله بها، وأنعم عليك بها إلا إذا فقدتها.. فحمداً كثيراً لله على نعمه.

للنشر والمساهمة في قسم الساحة: alsaha@alroeya.com

#بلا_حدود