الاثنين - 13 يوليو 2020
الاثنين - 13 يوليو 2020
No Image

الإمارات.. عندما يتحدث التاريخ

عندما يتحدث التاريخ تنهض أمم، وتتفاخر شعوب، وتتوهج حضارات، فتتميز الأوطان وتبتهج وتتصدر شامخة ببهاء إرثها وجوهر تاريخها وفصول مجدها وعناوين عزتها، فالأرض ترتوي بمشاهد وشواهد سطرت على دفاتر وسجلات التاريخ، بطولات شرفها في ميادين تزخر بالنماء وتزدهر بالتسامح والعطاء، حيث تقف على حدود الزمان، وتتحدى جغرافية المكان، تتحدث عن الإرث الحضاري وديمومة الإنسان، وتعاقب الخيرات التي نمت بسواعد حرثت صخر الجبال، وتدثرت برمال الصحراء، وارتوت بماء المطر واغتسلت بماء البحر والساحل، وتوارثت قيم العمل والتلاحم والتماسك والبناء.

هنا، تبرز مكونات وطن، وتتجلى مكنونات شعب وأمة ترتقي قمم العزة والرفعة بهمم البذل والاجتهاد والابتكار، لتتكون قصة التاريخ في أبهى صورها الخالدة في الأرض والزمان والأذهان، في ذكر درة الأزمان والخير والعطاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

عندما يتحدث تاريخ الإمارات ينصت الزمن إلى موارد ومصادر تاريخية هزمت قسوة المعيشة بالبصيرة والصبر وعزيمة التوافق مع الحياة، في فترات متفاوتة من الصعوبات والأزمات، حتى جاءت نهضة اتحادية كبرى تحققت بالرؤية الثاقبة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، الذي استلهم من حديث التاريخ رغبة أرض متماسكة في التطور والازدهار والنهوض من جديد على مراجع التاريخ المعاصر والحديث، في بناء أمة الخير والتسامح والعطاء.


عندما يتحدث التاريخ بشكل مشوق في السلسلة الوثائقية (تاريخ الإمارات) التي عُرضت على جميع شاشات التلفزيون التابعة للإمارات، تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني المجيد الـ48، يفخر النشء وتجتهد الأجيال الواعدة في الحفاظ على مكتسباتنا التاريخية ذات الإرث الثقافي والأبعاد الاجتماعية والدينية والتجارية والابتكارية التي تسمو بها الحياة، وتفخر بها الشعوب والأوطان.
#بلا_حدود