الجمعة - 27 مايو 2022
الجمعة - 27 مايو 2022

مصر.. واستراتيجية الفضاء

مصر.. واستراتيجية الفضاء
بقلم: محمد محمود عبدالرحيم باحث ـ مصر

تسعى الدول للسيطرة علي الفضاء لما له من فوائد علمية واقتصادية وعسكرية، وهذا ما تقوم به وكالة الفضاء المصرية، والتي هي عبارة مشروع استراتيجي وقومي، له العديد من الفوائد على الاقتصاد المصري.

بدأ برنامج الفضاء المصري عام 1960، وهو التوقيت نفسه تقريباً لبدء وكالة ناسا الأمريكية للفضاء، ولكنه لم يستمر، ولم يقدر له النجاح، إذ تأثر بنكسة 1967، ثم بعد ذلك كان هناك العديد من المبادرات الفردية لسنوات إلى أن استطاعت مصر سنه 2007 إطلاق قمر صناعي لأغراض البحث العلمي والتكنولوجيا وحماية الحدود.


من ناحية أخرى، مصر موقعة على اتفاقيات دولية بخصوص الاستخدام السلمي للفضاء، لكن في الوقت نفسه، لها الحق وتستطيع حماية حدودها والحفاظ على الأمن القومي والأمن المائي من خلال الأقمار الصناعية المصرية، وقد أطلقت في 26 نوفمبر الماضي من القاعدة الفرنسية بإقليم جويانا، القمر الصناعي «طيبة -1»، وهو القمر الأول من سلسلة «طيبة سات»، التي تعتزم مصر إطلاقها في الفترة المقبلة.


وزن القمر حوالي 5.6 طن وهو وزن ثقيل نسبياً، وغالباً الأقمار الصناعية التي تحتوي على تكنولوجيا الاتصالات ما تكون أوزانها ثقيله نسبياً، مقارنة بالأقمار الصناعية المتخصصة في مجال التصوير.

ويتميز برنامج الفضاء المصري بالاعتماد الذاتي، ومحاوله التعاون مع الدول المتقدمة المختلفة في هذا المجال وليس دولة واحدة بعينها في العالم، ناهيك عن امتلاك استراتيجية تنفيذية، علماً بأن مصر تمتلك تاريخاً حافلاً وكبيراً في مجال الأقمار الصناعية، ولكن لم يسلط الضوء عليها.