الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
الساحة (4)

الساحة (4)

الاستفادة الروسية من مقتل سليماني

بقلم: أحمد الباز باحث في العلاقات الدولية - مصر

لطالما استفادت روسيا من الأزمات الدولية، ولا يبتعد مقتل قاسم سليماني على يد الولايات المتحدة الأمريكية عن هذا الأمر، حيث ستحصد روسيا العديد من المكاسب جراء هذه العملية، سواء سياسياً أو اقتصادياً.‍

سياسياً، فإن أي ضغوطات على الجانب الأمريكي أو تلويح برحيل القوات الأمريكية من العراق من شأنه تأكيد الرسالة التي تقولها روسيا دائماً: إن الولايات المتحدة حليف غير موثوق به، علاوة على أنه ليس كفئاً لحفظ الأمن والاستقرار كما يُشاع، وبالتالي ستكون رسالة موسكو لدول الشرق الأوسط ومنطقة الخليج أن الأصدقاء الأمريكيين سيتركونكم في وقت الأزمة، بينما نحن لم ولن نترك حلفائنا مهمها حدث، وتاريخ تحالفاتنا مع دول الشرق الأوسط يثبت ذلك، وبالتالي فإننا نحن مستعدون لإعادة إنتاج هذا التاريخ لنأخذ مكاننا كحليف موثوق.‍


ورغم أن العلاقة بين موسكو وطهران تبدو على مستوى جيد، إلا أن أي ضعف في بنية الوجود الإيراني في سوريا - بمقتل القائد سليماني - سيصب بالتأكيد في مصلحة روسيا ويعطي لها مساحة أكبر من الحركة والسيطرة على مسارات الأزمة السورية، بل وعلى ما قد يُخطط له الرئيس السوري بشار الأسد.‍

اقتصادياً: فإن أي أزمة في المنطقة تعني ارتفاعاً في أسعار النفط، وهو أمر يصب في مصلحة روسيا باعتبارها دولة مُصدرة للنفط، وأي دولار زيادة سيدعم الخزينة الروسية في ظل العقوبات الأمريكية.‍

إلا أنه وفي الوقت نفسه، لا تفضل روسيا أن يصل التصعيد الإيراني الأمريكي إلى مستوى خطير، لتظل إيران صداعاً في رأس الولايات المتحدة الأمريكية، كما أن أي تصعيد يعني تقوية للنفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط والخليج وتعميقاً للعلاقات الأمريكية بدول المنطقة، وهو النفوذ الذي تسعى روسيا لكبحه بأي شكل.
#بلا_حدود