الخميس - 20 فبراير 2020
الخميس - 20 فبراير 2020

زملاء العمل.. وطرق المحبة

بقلم: شهد أسامة المصطفى إعلامية - السودان

من السمات التي تخلق بيئات معافاة صالحة للتفاعل الإيجابي بين الزملاء، الذين يقضون أوقاتاً طويلة في العمل معاً، صفة التعامل، لذا فمن الضروري الحفاظ على الاحترام المتبادل خلالها فيما بينهم، وخلق مسافة بين الزملاء حتى لا تتداخل الجوانب الشخصية مع العملية، لأن ذلك يُمكن أن يؤدي إلى سوء فهم في محيط العمل بين الزملاء.

من التصرفات التي يجب تجنبها خلال العمل بين الزملاء توجيه عبارات شخصية زائدة لوصف مظهر أحد الزملاء مع ضرورة الامتناع عن التنابز بالألقاب، الانتباه إلى نبرة الصوت ولغة الجسد بين الزملاء باختيار المفردات المحفزة التي تجلب السرور، وتخلق مساحة كبيرة للتواصل في بيئة العمل.


فمثلاً، تكريس فكرة تبادل الأحاديث مع الزملاء في العمل، يدل على رغبة الشخص في مشاركة زملائه والتفاعل معهم، حتى لو كان ذلك لتبادل التحية فقط.

من ناحية أخرى، فإن مساعدة الزملاء على حل مشكلاتهم يعد أمراً إيجابياً، فالتعاون بين الزملاء يساعد على تجاوز العقبات، ويزيد سرعة إنجاز العمل ويخلق بيئة من الود والمحبة.

ومن أهمية التعامل مع الآخرين أيضاً ضرورة احترام الوقت واستغلاله لإنجاز العمل بشكل صحيح وعدم تضييع أوقات العمل بلا فائدة.

إن حسن التعامل مع الآخرين يحقق العطاء كمفهوم، والعمل بنكران الذات كمنهج، ومساعدة الآخرين، والاستعداد الدائم لمد يد العون لهم هو العنوان الذي يتقدم سيرة الإنسان الناجح، والإنسان المعطاء يساوي نفسه بالآخرين.
#بلا_حدود