الجمعة - 03 أبريل 2020
الجمعة - 03 أبريل 2020
الساحة (3)
الساحة (3)

هل تغير مسار الحضارة؟

بقلم: عبدالله العولقي كاتب ـ السعودية

عندما يتحدث الكُتاب الغربيون عن الحضارة الإنسانية، فإنهم غالباً ما يعنون حضارتهم لأنها من وجهة نظرهم أوج ما وصل إليه الإنسان من رقي وحضارة، وخلال القرن العشرين عانت البشرية كثيراً من هيمنة الثقافة الغربية على ثقافاتها المحلية، فعلى الرغم من انتصار وهيمنة الثقافة الغربية على ذهنية الشرق الآسيوي مثلاً، إلا أنها عجزت عن ابتلاع الثقافات المحلية في اليابان وكوريا الجنوبية.

لأن الثقافات كما هو معهود عنها عصية على الاندثار، وأزمة كورونا اليوم والتي تهدد الوجود البشري على كوكب الأرض كشفت خبايا أزمة في الثقافة الغربية، بينما أظهرت صوراً مبهرة لأنسنة الحضارة لدى ثقافات أخرى كالثقافة العربية الإسلامية، والثقافة الصينية الآسيوية.. إلخ.


بعض الباحثين في شؤون اليابان وبلاد الشرق الآسيوي تحدثوا عن عقدة النقص الآسيوية تجاه الحضارة الغربية، وأن الذهنية الآسيوية عاجزة عن الابتكار وتعتمد فكرياً على التقليد، ولذا نجد كل صناعاتهم الأولى ترتكز على تقليد الصناعة الغربية، وبالقياس نستطيع الإسقاط على النتاج الثقافي والفكري أيضاً.

هذا ما كنا نقرؤه بالفعل حول النهضة اليابانية والصينية، ولكن أزمة كورونا الحالية كشفت لنا عن صورة مغايرة لهذه النظرة، إذ على الرغم من أن الصين تعد البلد الأكبر تعداداً للسكان في العالم، وهي الحاضنة الأم للفيروس الفتاك إلا أنها أبهرت الثقافة الغربية في تعاملها مع الأزمة، وقدرتها الجبارة على تجاوز الخطر بهذه الصورة المدهشة، بل إن حضارتها ظهرت بصورة مُثلى عندما مدت يد العون والمساعدة إلى إيطاليا في عمق الثقافة الغربية!

للنشر والمساهمة في قسم الساحة :alsaha@alroeya.com

#بلا_حدود