السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020
الساحة (4)
الساحة (4)

اللامرئي.. وقلق العزلة والموت

بقلم: نوال يتيم كاتبة وشاعرة ـ الإمارات

إن الحياة حالة تدفق ذهني معرفي مستمر باتجاه المستقبل، وينبغي ألا يعاني هذا التدفق من القيود والعراقيل والعنف مطلقاً، واستمراره متوقف على كل فعل ينتج فرحاً مشتركاً أو أملاً جماعياً أو فائدة عامة، فالهدف الوجودي مما حولنا من الأشياء هو صناعة الحياة والارتقاء بها منذ بداية التقويم الكوني، أما في حالة الإنسان الذي يتمتع بالعقل وحرية الاختيار، فإنها تصنع الواقع المطابق لما يدور في عقله من مشاعر وتصورات وأفكار سواء كانت جيدة أو سيئة، إيجابية أو سلبية...

ومن الطبيعي أن تغضب الكائنات والأشياء إذا اعتبرناها عاقلة، أو لنقل لا ترضى بما يحدث مع ما وجدت لأجل صناعته وهو الحياة، حين لا يقدّر الإنسان ذلك فيجبن أو يطمع أو يتهور أو يخالف طبيعة التدفق التي تكتمل بالمحبة والسلام.


وككل أمّ تحاول حماية وليدها ستبدع طرقاً لحمايته، وإن بدت شرسة متوحشة، وهذا ما ستثبته القوانين مستقبلاً من أن كورونا، هذا اللامرئي، لا يهدف للقضاء على النوع البشري مطلقاً، بل جاء حماية لما خلق لأجله من هدف وارتقاء بالبشر بتحفيز عقولهم للبحث عن سبل لتحسين جودة الحياة، والتخلص من التلوث، والفساد والتزاحم، وللبحث عن مصادر طاقة نظيفة، من خلال نشره لحالة هلع هائلة لدى الجميع، فقد نجح في زمن قياسي في تقليل مصادر التلوث، وحسّن من درجة نقاوة الهواء، وخفّض من السموم الكربونية.

كورونا لا يزال يعمل بكفاءة عالية ليعيدنا إلى حالة الرشد، والتفكير بطرق عقلانية للحفاظ على حياتنا، وبالسبل التي توافق المقصد الإلهي، فلا داعي للقلق من العزلة والموت.

للنشر والمساهمة في قسم الساحة :alsaha@alroeya.com

#بلا_حدود