الاثنين - 01 يونيو 2020
الاثنين - 01 يونيو 2020
الساحة (3)
الساحة (3)

الغرب والإمارات.. والحضارة الإنسانية

بقلم: عبد الله العولقي كاتب ـ السعودية

على خلفيّة ما تحدثت عنه في مقال الأسبوع الماضي هنا في صفحات الساحة بجريدة «الرؤية» وحمل عنوان:«هل تغير مسار الحضارة؟»، أستأنف مناقشة الموضوع بمزيد من التعمق، للبحث عن إجابة لسؤال هام، هو: ما وموقعنا نحن العرب في الحضارة الإنسانية اليوم؟.

العالم اليوم يعاتب الثقافة الغربية نظير تأخرها عن مجاراة العالم في محاربة فيرس كورونا، فالإجراءات المتبعة في أوروبا مثلاً كانت متأخرة مقارنة بما شهدناه في الصين والإمارات العربية المتحدة، كما أنها لا تزال مترددة في تقديم إمكانياتها العلمية والطبية المتطورة للدول المنكوبة كإيطاليا وإسبانيا، في الوقت التي تحولت فيه بعض الدول إلى الحجر الصحي كمحاولة للحد من انتشار الوباء.


الحال تلك تفرض مجموعة من الأسئلة، قد يكون من أهمها: هل الحضارة الغربية في مأزق اليوم أم أن مقياس الحضارة الفعلي لم يعد يرتبط بمقياس الجغرافيا الأوروبية؟، وهل آن لنا نحن العرب أن نتحرر بالفعل ـ مثل الصينيين ـ من ثقافة عقدة النقص، وأن نتجاهل الأصوات التي صدَّعَتْنا بجلد الذات؟.

إن ما صنعته الإمارات منذ بداية الأزمة من جرأة في القرار حول منع التغلغل المرضي لفيروس كورونا، وما تبعتها من قرارات إدارية حازمة تجاه المنظومة التعليمية والعمل الحكومي والتجمعات البشرية، يُظهر الحضارة الإنسانية في أسمى صورها، وهذه الاستباقية الرائدة تبعتها خطوات تقليدية لها من بعض الدول الأوروبية، ولعل هذا يخبرنا بفخر عن عودة الحضارة الإسلامية عبر فكر إماراتي واعد.

للنشر والمساهمة في قسم الساحة: alsaha@alroeya.com

#بلا_حدود