الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
الساحة (1)

الساحة (1)

كورونا ليبيا.. مثير للجدل

بقلم: وليد التباوي كاتب وحقوقي ـ ليبيا

في يوم الـ24 من مارس المنصرم، أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في ليبيا، تحديداً في مدينة طرابلس، لرجل مسن يبلغ من العمر 72 عاماً، وقد كان المصاب عائداً من العمرة في السعودية ودخل إلى ليبيا عن طريق تونس في يوم 5 مارس الفائت.

وبعد وضع المريض في الحجر الصحي، وإجراء الاختبارات للذين كانوا في اتصال مباشر به، وهم 26 شخصاً، بيَّنت النتائج أنهم جميعاً لم يصابُوا بالمرض، ما أذهل الشارع الليبي، كما أن وضع المصاب كان مستقراً، حيث إنهُ لم يحتج لجهاز التنفس الاصطناعي، ولم تحدث معهُ أي مضاعفات، ثم شُفِيَ تماماً بعد 7 أيام من دخُوله إلى المستشفى، وتم إدراجه كأول حالة شُفِيت من فيروس كورونا.


البعض رجح أن الحالة لم تكن مصابة من الأساس، وأن هناك خطأ في التشخيص اكتشف بعد الإعلان عن إصابة الحالة بالفيروس، ولكن وزارة الصحة لم تخبر العالم بالخطأ حفاظاً علي ماء وجه الكوادر الليبية، لأنه من غير المنطقي أن تكون 26 حالة خالطت الحالة لمدة 19 يوماً، وتكون جميع نتائج اختباراتهم سالبة.

بالإضافة إلي سرعة شفاء الحالة في 7 أيام رغم أن فترة الحجر الصحي الموصى بها هي مدة 14 يوماً وأكثر، كما أن هناك دراسة أجرتها مجلة «لانسيت» الطبية، إذ تشير التقارير إلى أن مرضى فيروسات كورونا يظلون حاملين للعامل المسبب للممرض في الجهاز التنفسي لمدة 37 يوماً، ما يعني أنهم قد يظلون معديين لعدة أسابيع بعد شفائهم منه.. فكيف أعلنت الوزارة الشفاء التام للحالة بهذه السرعة؟
#بلا_حدود