الثلاثاء - 26 مايو 2020
الثلاثاء - 26 مايو 2020

ملتزمون يا وطن

نوره حسن الحوسني كاتبة وروائية ــ الإمارات

أن تمسك بناصية اللغة وترتقي ثقافياًّ أمر جد رائع، لكن الأروع من ذلك أن تستخدم مخزونك اللغوي فيما هو مفيد لك وللآخرين، وهذا ينطبق تماماً على رواد مواقع التواصل الإجتماعي في بلادنا الذين نتمناهم أن يعكسوا صورة وطنهم وأخلاق الأب المؤسس الراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومواقفه الوطنية، وأن يكونوا جنود الكلمة في خدمة هذا الوطن.

وهو ما أكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي يشدد على أهمية أن تعكس شخصية المدون المستوى المتحضر لبلاده، وأن يكون ذو شخصية نافعة، ناشرة للأفكار الإبداعية، تتقبل الاختلاف، وتبني الجسور مع الشعوب الأخرى، شخصية تعشق وطنها وتفتخر به وتضحى لأجله.


ما قادني لهذه المقدمة في الواقع، هو إشادة معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، في تغريدة لها على تويتر، بثلاثة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الإمارات، بعد تبرعهم بالدم في هذه الظروف التي تمر بها بلادنا والعالم أجمع، في المواجهة الشرسة مع جائحة فايروس كورونا، وذلك بعد أيام من نشرها تغريدة تدعو فيها إلى التطوع بالدم، مختتمة دعوتها بوسم #ملتزمون_ياوطن_ملتزمون_بالتبرع بالدم.

فهؤلاء الرواد الناشطين في مواقع التواصل الإجتماعي، والذين اتّخذوا من اللغة، جسراً بينهم وبين الآخرين، قدموا مثالاً رائعاً، على أن الثقافة، تؤتي أكلها، عندما تشكل ناظماً لأعمالنا وأنشطتنا الإنسانية.. والتخندق في الخطوط الأولى للدفاع عن الوطن هو معيار للثقافة الحقيقة والسمو الأخلاقي.
#بلا_حدود