الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

الأسواق العالمية.. ومعركة عنق الزجاجة

الأسواق العالمية.. ومعركة عنق الزجاجة
د. خالد رمضان متخصص في العلاقات الدولية والدبلوماسية ـ مصر

يتعين على الأسواق العالمية أن تكافح خلال شهر يونيو الجاري للعبور بسلام من عنق الزجاجة، إذ تواجه اختباراً عسيراً لقياس مدى نجاح إعادة فتح الدول اقتصادها من جديد، فيما تدفع التوترات التجارية الراهنة بين الولايات المتحدة والصين الأسواق إلى «منطقة مجنونة»، ما يهدد بشهر مضطرب للغاية خاصة بالنسبة لأسواق البترول والذهب والبورصات العالمية.

أهم حدث يجب مراقبته في يونيو، إلى جانب تصاعد الحرب التجارية، هو معدل الإصابات بفيروس كورونا مع استئناف النشاط الاقتصادي بعد الإغلاق، وعليه، فإنه من المتوقع أن نشاهد تقلبات عالية بشكل غير طبيعي في الأسواق، ولهذا نعتقد أن الاقتصاد العالمي لا يزال بحاجة إلى مزيد من التحفيز حتى إيجاد اللقاح الذي يقضي على الوباء، والذي يعد البداية الحقيقية لحلحلة الأزمة الراهنة.


عادة ما يكون فصل الصيف موسماً هادئاً بالنسبة للذهب الذي يحافظ حالياً على إغلاق أعلى من 1700 دولار للأوقية، وهو مستوى فني مهم للمعدن النفيس، ولكننا لسنا في الظروف العادية، إذ قد يتغير الوضع مع إعادة فتح الاقتصادات وتقييم الضرر طويل المدى لتفشي الوباء القاتل، لكن الذهب في المجمل لا يواجه أي عقبات سوى الطلب المادي القوي، إذ يلاقي دعماً من انخفاض عوائد السندات والسياسات التحفيزية للبنوك المركزية الرئيسية.


بالنسبة للنفط، فإن استمرار منظمة أوبك وحلفائها على نهجهما الحالي يدعم استمرار ارتفاع أسعاره خلال يونيو، تماماً مثلما ارتفع في مايو، حيث يسعى منتجو «أوبك+» للاستفادة من الزخم الإيجابي للأسعار لتخطي مستوى 40 دولاراً للبرميل، بعدما زاد الشهر الماضي خام غرب تكساس الوسيط 81% عند 35 دولاراً، بينما قفز نظيره البريطاني خام برنت 96% عند 37 دولاراً.