الجمعة - 07 أغسطس 2020
الجمعة - 07 أغسطس 2020

جند معلومون.. نُصُبٌ في القلوب

عبدالعزيز المختار مذيع ومقدم برامج قناة الفجيرة – الإمارات

الجندي المجهول.. تعبير ظهر في فرنسا، والسببُ فيه جندي مجهول الهوية قُتِل خلال الحرب العالمية الأولى لتقوم السُلطات آنذاك بعمل نصب تذكاري له بذلك الاسم، مع نقش العبارة التالية:(هنا يرقد جندي فرنسي مات في سبيل الوطن)، وهذا التعبير أصبح عالميّاً تعمل الدول من خلاله على تكريم أبطالها المجهولين، الذين ضحّوا بأرواحهم من أجل الوطن.

وإذا كانت القوات المسلحة هي خط الدفاع الأول بتقديمها للجنود البواسل، الذين يكونون حُماةً لأوطانهم، ودُروعاً في مواجهة الأعداء، فإنَّ هناك ظروفاً غير طبيعية تقوم بإماطة اللثام عن واقعٍ جديدٍ يكشفُ عن مُزاحمَة ملائكة الرحمة للقوات المسلحة في الصف الأول.


وما يقومُ به الأطباء والممرضون والمسعفون في مواجهة فيروس كورونا يُعتبرُ عملاً بطولياً، لأنهم يُواجهون خطر الإصابة بالفيروس، وربما الموت بإقدامٍ وبسالة.

إن العشرات من أولئك الجنود في مختلف أنحاء العالم فقدوا أرواحهم أثناء تلبيتهم لنداء الواجب، بينما تعرّض الآلاف للإصابة، وهو أمر جعل الكل ينظرُ إلى العاملين في القطاع الصحي، باعتبار أنهم خط الدفاع الأول لمكافحة الجائحة.

هل رأيتم كيف صفق الإيطاليون من شُرفات منازلهم للأطقم الطبية؟.. وماذا عن البريطانيين الذين تدافعوا للشكر بتسجيل مقاطع الفيديو، ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي اعترافاً بما قام به العاملون في المجال الصحي؟ لقد كورونا غيّر قواعد اللُعبة، وأعاد ترتيب الأشخاص في قلوبنا، فاللاعب الذي يقبض الملايين لا يمكنه التصدي للفيروس، والمطرب الذي يأسر القلوب مثله مثل اللاعب مغلوبٌ على أمره.

لنضع الأشياء في اطارها الصحيح، ونُعلّي ونعظّم من قيمة ملاك الرحمة من ناحية ماديّة، وقبل ذلك لِنُصمم نُصُباً تذكاريّة في قلوبنا، وننقش عليها العبارة التالية:(هنا يعيشُ جندي طبي ناضَل في سبيل الانسانية).
#بلا_حدود