الاثنين - 21 سبتمبر 2020
الاثنين - 21 سبتمبر 2020

رحلة المريخ.. وملامح المستقبل

إيهاب خطاب محرر ومترجم ـ الإمارات

«مسبار الأمل».. سبر أغوار مشاعر العالم العربي بأسره، وبدأ فصلاً جديداً في تاريخ الإمارات، هذه الدولة العصريَّة التي استمدت ملامح مستقبلها من حكمة مؤسسيها وقيادتها الرشيدة.. تلك الملامح التي حفرت في قلوبنا جميعاً معاني الإصرار والطموح والعلم والعمل.

مع انطلاق مسبار الأمل الإماراتي ينطلق جميع العرب نحو مستقبل واعد، نبعث فيه برسالة أمل رغم ما يعانيه العالم من تبعات للأوضاع الراهنة، لكننا في دولة الإمارات نتابع استثمارنا في بناء أهم عنصر من عناصر النجاح والنمو المستدام ألا وهو الإنسان.


لقد نجح مسبار الأمل في مهمته الأساسية حتى قبل وصوله إلى المريخ، ألا وهي بناء هذه الثقة العالية والروح الطموحة التي لا تعترف بالمستحيل.

دولة الإمارات، اليوم، لديها استراتيجية واضحة في العمل من أجل البشرية، وتاريخها حافل بمشاركات عالمية مشرفة، واتفاقيات دولية طموحة لخدمة الإنسانية في كل مكان.

إن قيادة الإمارات الرشيدة عملت بإصرار على بثِّ روح الأمل بين الشباب العربي في كل مكان، وتقدير مواهبهم وتطوير قدراتهم في أكثر المجالات العلمية عمقاً وأوسعها تخصصاً، ودعَّمت هذا النبت الحسن مؤملةً أن يأتيَ يومٌ قريب يؤتى فيه ثماره، وتنكشف هذه السحابة العابرة عن أمة كبيرة بشبابها، بطموحاتها، بخبراتها، بعقولها، وبإمكاناتها الجبارة.

مسبار الأمل.. إعلامٌ بأن اقتصاد دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة سيكون أكثر شمولاً وتنوعاً واستدامةً، فاقتصادنا قائمٌ على العلم والمعرفة، وركيزته الأساسية دعم جهود البحث العلمي والاستثمار في العلوم المتقدمة، وتبَنِّي تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وصولاً إلى أهداف مئوية الإمارات2071 بتحقيق أفضل تعليم، وأفضل صاقتاد، وأفضل حكومة، وأسعد مجتمع في العالم.
#بلا_حدود