السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
No Image Info

ترامب وبايدن.. صراع التجارب

عبد الله العولقي كاتب ـ السعودية

يُعد ُّالرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب شخصيّة فريدة في تاريخ رؤساء أمريكا، كونه دخل البيت الأبيض من خارج المدرسة السياسية التقليدية، بمعنى أنه لم يتدرج في سلم المهام والمناصب الرسمية كما هو حال الرؤساء السابقين، بل هو رجل أعمال تجاوز السبعين من عمره ولا يفقه سوى لغة المال والأرقام.

لقد اقتحم عالم السياسة الصاخبة بقوة شخصيته وتأثيره في المجتمع الأمريكي، وبالرغم من خلو سجله السياسي من الخبرة الدبلوماسية إلا أنه استطاع أن يفوز على سياسية محترفة كهيلاري كلينتون في انتخابات 2016م، ويقارع الآن جوزيف بايدن ( نائب الرئيس السابق باراك أوباما لمدة ثمان سنوات، وسيناتور في مجلس الشيوخ الأمريكي لست دورات متتالية).


ما يميز شخصية ترامب في خطاباته أمام الأمريكان أنه يفهم الذهنية الأمريكية جيداً، ويجيد العزف على أوتار شعوبيتها الاجتماعية عبر الاستدعاء الثقافي للحلم الأمريكي أو أمريكا أولاً، وهذا ما يشد الأمريكيون بإعجاب تجاه شخصيته المثالية والنخبوية، بالإضافة إلى تميزه بالوفاء بوعود برنامجه الاقتصادي كتوفير الوظائف.

ومن الجدير بالقول: أن أخطاءه الفادحة تجلت في سوء إدارته لجائحة كوفيد19، وعدم قدرته على احتواء أزمة السود بعد مقتل جورج فلويد، التي نجح الديمقراطيون في استثمارها وتوجيه إعلامهم اليساري ضد إدارته.

بالمقابل يفتقر منافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن يفتقر للشخصية القيادية، ولا يمتلك القدرة الحوارية والمهارة الإدارية، بالإضافة إلى حالته الصحية غير المستقرة، وهذه جوانب ضعف أمام شخصية قوية كدونالد ترامب، ولهذا سارع الديمقراطيون باختيار السيدة كاملا هاريس نائبة لبايدن في حال فوزه في الانتخابات المقبلة، لما تتمتع به من صفات قيادية وإدارية كتسويق تعويضي لشخصية بايدن.